«الثقافة والسياحة» و«الإمارات للآداب» تطلقان جلسات افتراضية

أطلقت دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، بالتعاون مع مؤسسة الإمارات للآداب، سلسلة من الجلسات الافتراضية بتقنية البث المباشر، التي يجري تنظيمها في إطار الفعاليات الرقمية التي يقدمها معرض أبوظبي الدولي للكتاب لجمهوره.

وذلك لنشر المعرفة بطرق مبتكرة، وتعزيز التواصل مع الوسط الأدبي، بعد تأجيل الدورة الثلاثين من المعرض إلى العام القادم، بسبب الأوضاع الصحية العالمية الحالية.

يشارك في الجلسات الافتراضية، التي تستمر حتى 15 يونيو المقبل، عشرة متحدثين عالميين، ممن تتنوع اختصاصاتهم ومحاور اهتماماتهم في مجالات التعليم، وإدارة الأعمال، والتاريخ، والترفيه، والمكتبات، والصحة، والعلوم، لتلبي بذلك ذائقة وتطلعات الفئات العمرية المجتمعية المتنوعة من الناشئة والأطفال والكبار، على حد سواء.

وقال سعادة عبد الله ماجد آل علي المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي: «تواصل الدائرة جهودها الرامية لدعم المشهد الثقافي في العاصمة، وذلك عبر إطلاق سلسلة الندوات والجلسات التفاعلية الافتراضية، رغم التحديات للظروف الراهنة على جميع القطاعات».

وأضاف آل علي: «تسهم الجلسات الافتراضية في تعزيز مكانة معرض أبوظبي الدولي للكتاب، الذي نجح، رغم تأجيل فعالياته، في الحفاظ على اتصاله بجمهوره، والناشرين، والمفكرين، والأدباء، وفق خطط مدروسة، ومحتوى تفاعلي هادف، يرقى بذائقة المهتمين على اختلاف اهتماماتهم، وهو ما ينسجم مع التوجهات الاستراتيجية للدائرة التي تسعى إلى تعزيز مكانة أبوظبي عاصمة للثقافة، ووجهة للمثقفين محلياً وعالمياً».

تجربة

من جانبها، قالت إيزابيل أبو الهول الرئيس التنفيذي، عضو مجلس الأمناء في مؤسسة الإمارات للآداب: «إن للأدب قدرة على تغييرنا، وتغيير ما نشعر به، كما أنه يساعدنا على التأقلم مع الظروف التي نواجهها، فهي تضفي شيئاً من السحر عند قيام الكاتب بإعادة إحياء الكتاب.. في هذه الفترة الصعبة من التباعد الاجتماعي، لا يوجد أفضل من مشاركة تجربة الاستماع إلى هذه الجلسات الملهمة مع الآخرين».

كانت الجلسات قد انطلقت في أبريل الماضي، بجلسة خاصة مع رسام قصص الأطفال المتميز، كوركي بول، حملت عنوان «ويني الساحرة وكوركي بول».. كما قدمت الكاتبة المتخصصة بشؤون تغذية الطفل، أنابيل كارميل، جلسة مباشرة من مطبخها، ناقشت فيها العادات الغذائية خلال البقاء في المنزل، وكيف يمكن الحفاظ على صحة الأطفال والترفيه عنهم.

وتستعد دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، لإطلاق جلسة مع الكاتب نيك أرنولد، مؤلف سلسلة كتب «هوربل ساينس» العلمية للأطفال، والذي يناقش موضوع إجراء التجارب العلمية من المنزل، إلى جانب فيديو لأنتوني جافين، المنتج العالمي للأفلام الوثائقية، والرائد المبتكر في رواية القصص، ليوضح الفرص المذهلة التي يوفرها الواقع الافتراضي والواقع المعزز.

وتشمل الجلسات الأخرى، كريس غاردنر رجل الأعمال الأمريكي الملهم، والمتحدث الذي يقدم نظرة متفائلة حول كيفية استثمار وقت الحظر الصحي في تحقيق أحلامنا، والفنان إريك بروج، الذي سيتحدث عن كيفية الاستعانة بالتصميم الإسلامي، كمصدر للإبداع والإلهام، وجون هدسون مدرب النجاة، الذي يناقش كيفية التعامل مع الجائحة، والشاعر الشهير ومستشار جامعة مانشستر، ليمن سيساي، الذي سيناقش مذكراته الجديدة، وكذلك كيفية تعامل طلابه مع أزمة فيروس «كورونا».

وتستضيف الجلسات أيضاً مخرجة الأفلام السعودية شهد أمين، التي تحدث الجمهور عن صناعة الأفلام والإبداع، عبر تحويل تجربة البقاء بالمنزل إلى قصة فيلم مصور، وتوماس إريكسون مؤلف الكتاب الأكثر مبيعاً، والذي يحمل عنوان «محاط بالأغبياء»، للحديث عن رؤيته حول السلوك البشري في عالمنا الجديد، الذي نعمل فيه عن بعد.

كما تستضيف الجلسات الافتراضية، ندوة للمعلم ستيفين ريتز، حول تأثيرات فيروس «كورونا» على المدارس التي يعمل معها، وسبل التعلم من خلال تحويل المنزل إلى حديقة أو بستان.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات