أمسية افتراضية تناقش«أدب الطفل في عالم الإنترنت»

استضافت مؤسسة بحر الثقافة، الكاتبة والشاعرة الفلسطينية ابتسام بركات، الفائزة بجائزة الشيخ زايد للكتاب في دورتها الرابعة عشرة في فرع أدب الطفل والناشئة، في أمسية افتراضية بعنوان «أدب الطفل في عالم الانترنت والعالم الافتراضي»، وأدارت الحوار الشاعرة والروائية السودانية آن الصافي.

وفي بداية حديثها، أوضحت ابتسام بركات أن تطور البشرية دائماً ما يكون مبعثه التفكير والانشغال بالمستقبل، وأشارت إلى أن وجودها في هذه الأمسية ماهو إلا خطوة تخطو بها جائزة الشيخ زايد للكتاب ومؤسسة بحر الثقافة نحو المستقبل.

ثم نوهت إلى أهمية اختيار الطفل كموضوع حوار الأمسية، حيث قالت:«الاهتمام بالطفل يعتمد في الأساس على الاهتمام بالأم، فاللغة لا تقتصر على ماهو مكتوب أو مسموع، بل تمتد لتشمل لغة الحياة والتجارب المعيشية، وفي مرحلة الطفولة تعد الأم هي مصدر كافة أنواع اللغة، وهنا فإن الاستثمار وتمكين المرأة لم يعد ترفاً ورفاهية، بل هو من أساسيات بناء المستقبل».

وحول العالم الافتراضي وتأثيراته على واقع حياتنا اليومية، أشارت ابتسام أن العالم الافتراضي ما هو إلا تجسيد للمعنى اللغوي لكلمة افتراضي، أي نحن أمام عالم تجريبي بحاجة لعوامل تكميلية، ولذلك من المفيد أن نستقي منه معرفتنا وعلومنا بشكل جزئي وأن لا نتخذه مصدراً وحيداً نهائياً.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات