مكتبة عادل بستكي: مؤلفات نادرة ومخطوطات عمرها أكثر من 100 عام

مخطوطات عمرها أكثر من 100عام تتراوح أسعارها بين 1000 و5 آلاف درهم، إضافة الى إصدارات قديمة ونادرة تقبع بين أرفف مكتبة عادل بستكي الخاصة، وتحمل هذه الإصدارات بين صفحاتها المواضيع السياسية والاقتصادية والاجتماعية للدولة، وهي بمقام الثروة لعادل الذي بدأ بجمعها واقتنائها وهو بعمر 15 سنة جمعها لحبه وشغفه بالقراءة، وقد امتلأت مكتبته بكتب التاريخ والدين والمجلات، ودفعه امتلاؤها إلى التفكير في بيع بعضها ليفسح المجال للجديد والقديم والذي يحصل عليه من مصادر مختلفة.

إصدارات قديمة

«البيان» التقت عادل بستكي الذي يفتخر بمكتبته المتواضعة وهي تحمل الكثير من الذكريات ويقول: بدأت هذه الهواية في فترة التسعينيات، حيث كانت تستهويني الكتب والقراءة وخاصة الكتب القديمة، وكنت أفضل القراءة في الإصدارات القديمة، سواء الكتب أو المجلات، وكنت دائماً أبحث عما هو قديم لأمتلكه وأضمه لباقي الثروة التي أملكها من الكتب المنوعة واستمرت الهواية إلى الآن.

ويتابع: لدي مكتبة ضخمة تضم الكثير من الإصدارات القديمة النادرة، وبدأت من 3 سنوات بفكرة بيع الكتب بعد أن ضاقت الأرفف من الكتب ولم يبقَ مكان لتخزينها، فقد وصل عدد الكتب إلى أكثر من 10 آلاف كتاب منوع، ولاحظت أن بعض الأشخاص يبحثون عن الإصدارات القديمة ويهتمون باقتنائها للبحوث أو لمكتباتهم الخاصة، وبدأت البيع والشراء عن طريق الأصدقاء والمعارف ثم عن طريق شبكات التواصل الاجتماعي.

مجلدات دينية

وعن نوعية الكتب الموجودة أشار إلى أن هناك الكثير من الكتب المهمة والنادرة والقديمة، والكثير من الكتب التاريخية التي تضم مواضيع عن الإمارات والوضع الاقتصادي والسياسي والاجتماعي قبل وبعد الاتحاد وتعد من الكتب النادرة، إضافة إلى الكثير من الدواوين الشعرية لكبار شعراء الإمارات، ومجلدات دينية قديمة تتناول السنة والتفسير الفقه.

وأكد بستكي أن أسعار المخطوطات تختلف بحسب ندرتها وعمرها ومصدرها ومن الذي كتبها، إضافة إلى اللغة التي كتبت بها المخطوطة، وكلما كانت أقدم زاد سعرها وهناك مخطوطات قديمة يتراوح عمرها بين 600 و800 سنة، وأسعارها تصل إلى مليون وأكثر، وهي تعد قطعاً متحفية لندرتها وقدمها، والمتوافر من المخطوطات حالياً شيء بسيط لأنه من الصعوبة الحصول عليها، لأنها أحياناً تكون مملوكه للدولة وهي إرث تاريخي للدولة نفسها، وعن نفسي أمتلك من 4 إلى 5 مخطوطات قديمة تتراوح أسعارها من ألف إلى 5 آلاف درهم.

مقتنيات خاصة

وأغلب الكتب النادرة بالمكتبة هي من مقتنيات بستكي الخاصة منذ فترة التسعينيات وقد تم بيع جزء منها والجزء الآخر ما زال يحتفظ بها، وقد وسع مصادر استيراد الكتب بعد دخوله مجال التجارة بالكتب القديمة وأصبح يستورد من خارج الدولة مثل مصر والعراق واليمن والكويت والسعودية، ويحضر مزادات بالدولة وخارجها، إضافة إلى بحثه في مواقع التواصل الاجتماعي ليأخذ ما هو نادر وقديم. ويختلف زبائن عادل بستكي فمنهم القراء والكتّاب والأدباء والشعراء والمؤرخون وهم يتواصلون معه على مستوى دول الخليج والدول العربية، واستطاع أن يبني علاقات معهم وهناك مجموعة من الزبائن الذين يشترون بشكل دوري داخل الدولة وخارجها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات