رأس الخيمة تبني تصوراً عن حضاراتها القديمة بدراسة عظام بشرية أثرية

أعلنت دائرة الآثار والمتاحف برأس الخيمة عن عقد برنامج تعاون مع جامعتي جنوب ألاباما وكوينيبياك الأمريكيتين، بهدف دراسة عظام بشرية، تم اكتشافها في مقبرتين أثريتين في الإمارة، وتعود العظام المكتشفة لحضارة أم النار (2600- 2000 قبل الميلاد)، وقد اكتشفت قبل عقدين في منطقة «شمل» شمال رأس الخيمة، وهي المنطقة التي شهدت في الماضي اكتشاف بقايا مقابر تعود لعصر ما قبل التاريخ، ومستوطنات وقلاع تعود إلى العصور الوسطى.

ويهدف البرنامج بين الدائرة والجامعتين الأمريكيتين إلى تكوين صورة واضحة عن الحضارة القديمة والسكان الذين عاشوا في المنطقة خلال العصر البرونزي.

وأكد أحمد عبيد الطنيجي، المدير العام لدائرة الآثار والمتاحف برأس الخيمة، أن البرنامج يُظهر مدى غنى رأس الخيمة بالشواهد والآثار القديمة، وعمق إرثها الضارب في جذور التاريخ، مشيراً إلى أن الهدف من المشروع، هو تحليل عظام بشرية تعود إلى أكثر من 4000 سنة، من أجل دراسة كيفية حياة الإنسان في الإمارة منذ القدم.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات