سفير البوسنة في متحف الشحوح

أثنى شريف مويكانوفيتش سفير البوسنة والهرسك لدى الدولة، على الجهود التي تبذلها دولة الإمارات العربية المتحدة في المحافظة على العادات والتراث من الاندثار، مشيداً بتجربة الدولة في هذا الإطار.

وأبدى مويكانوفيتش إعجابه بالجهود المبذولة لتسجيل المكونات التراثية في المنظمات الدولية المتخصصة، وكذلك المبادرات التي يطلقها المجتمع الإماراتي في مجال الحفاظ على التراث الوطني، مؤكداً أن التراث هو مرجعية إنسانية عامة ومكتسب للبشرية جمعاء.

جاء ذلك خلال زيارة قام بها لمتحف الشحوح في منطقة خت الجبلية في رأس الخيمة لمؤسسة عبدالله راشد بن لقيوس الشحي رئيس جمعية الشحوح للتراث الوطني.

واطلع السفير البوسني على أدوات الحياة الشحية في مرتفعات الجبال وسفوحها وسهولها، وكيف تحدى أهل المنطقة ظروف الحياة الصعبة، واستصلحوا سفوح الجبال، وزرعوا الحبوب، وتفننوا في بناء المساكن بالحجارة الجبلية الضخمة، وبناء البرك الصخرية لتخزين المياه، وأبدعوا في تقديم موروث شعبي يعبّر عن أصالة أبناء المنطقة وتفانيهم وإكرامهم للضيوف.

وحضر الزيارة علي بن أحمد حسن الطنيجي، ورجل الأعمال أحمد عبدالله الغرير، وعدد من وجهاء وأبناء قبائل وأعضاء مجلس إدارة جمعية الشحوح.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات