«الناشر الأسبوعي» تبرز الأثر العربي في إسبانيا

تناول العدد الجديد من مجلة «الناشر الأسبوعي» موضوعات تتعلق بصناعة الكتاب والتأليف والقراءة، مسلّطاً الضوء على دعوة باحثيْن إسبانييْن إلى التآلف مع التاريخ، مؤكديْن الأثر العربي في الهوية الإسبانية منذ عصر الأندلس حتى الوقت الراهن، من خلال كتاب «عندما كنّا عرباً» للباحث إميليو غونثاليث فيرين، وكتاب «الأثر الموريسكي.. الأندلس التي نحمل في داخلنا» للباحث أنطونيو مانويل.

ونشر العدد الـ 17 من المجلة التي تصدرها هيئة الشارقة للكتاب، تقريراً عن احتفاء المملكة المتحدة بمشروع الشارقة الثقافي، بتتويج الإمارة ضيف شرف معرض لندن الدولي للكتاب 2020 الذي يقام في الفترة من 10 حتى 12 من مارس الجاري، بمشاركة 22 مؤسسة ثقافية و12 كاتباً إماراتياً. وكتب رئيس الهيئة، رئيس التحرير، أحمد بن ركاض العامري افتتاحية العدد بعنوان «أرض شكسبير تحتفي بالشارقة».

وكتب مدير التحرير، علي العامري زاويته «رقيم» بعنوان «أفكار القصباء».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات