"دبي للثقافة" تطلق "صندوق الأفلام" ضمن فعاليات "المرموم: فيلم في الصحراء"

في خطوة من شأنها تعزيز مكانة دبي كمركز حيوي للمواهب الإبداعية على مستوى قطاع الأفلام الناشئة، أعلنت هيئة الثقافة والفنون في دبي "دبي للثقافة" عن شراكتها مع "صندوق الأفلام"، أول سينما متنقلة في دبي والمنطقة، لعرض باقة من الأفلام الصامتة القصيرة، والتي ستكون من ضمن فعاليات النسخة الأولى من "المرموم: فيلم في الصحراء" الحدث الرائد الذي تنظمه الهيئة من 4 حتى 7 مارس هذا العام في صحراء المرموم، تحت مظلة موسم دبي الفني في نسخته السابعة وذلك بهدف إتاحة الفرصة أمام شريحة واسعة من الجمهور للتمتع بتجربة مميزة في مشاهدة الأفلام.

وعبر هذه الشراكة، تقدم "دبي للثقافة" ولأول مرة على مدار الأيام الأربعة من الحدث مجموعة من أفلام السينما المتنقلة التي تتيح عرض أفلام قصيرة متنوعة ضمن منصات عرض سهلة التركيب والنقل مصممة على شكل صندوق يتسع لـ 28 متفرج، ستتم إقامتها في صحراء المرموم لعرض أفلام صامتة قصيرة تتراوح مدة كل منها بين 10 و15 دقيقة. ويعتبر " صندوق الأفلام " الأول من نوعه من حيث اتساعه لهذا العدد من المتفرجين في آن معاً. وفي تعليق حول هذه الخطوة، قالت شيماء السويدي، مديرة إدارة التسويق والاتصال المؤسسي في "دبي للثقافة": "تتماشى الشراكة بين المرموم: فيلم في الصحراء و"صندوق الأفلام" مع رؤية الهيئة فيما يخص دعم المواهب الناشئة وخلق منصات ثقافية إبداعية مناسبة للجميع. كما نسعى إلى إلهام الأجيال الصاعدة من صناع الأفلام والشغوفين بعالم السينما. ويتيح "صندوق الأفلام" أمام الجمهور فرصة تجاوز حدود اللغات، والتغلب على العوائق الثقافية، الأمر الذي سيسهم بدوره في توحيد الأشخاص عبر عالم سينمائي يتكلم لغة الجميع".

وسيقدم " صندوق الأفلام " باقة من الأفلام القصيرة الصامتة التي لا تعتمد على الحوار، ما يتيح المجال لفهمها من قبل أفراد الجمهور على اختلاف ثقافاتهم ولغاتهم من دون الحاجة إلى ترجمتها. كما يوفر هذا النوع من الأفلام فرصة أمام الكوادر السينمائية من مصورين وممثلين للتركيز على النواحي الإبداعية للفيلم وعلى القصص التي يروونها من خلاله، إذ يحررهم ذلك من الحواجز اللغوية التي يمكن أن تؤثر على سلاسة العمل في بعض الأحيان. ويمثل توفير هذا النوع المتميز من الفنون انعكاساً حقيقياً لشمولية هذا الحدث وترحيبه بكافة فئات المجتمع، كما يعكس حرص "دبي للثقافة" على تعزيز تلاقح الثقافات والحضارات ضمن الطبيعة الفريدة للنسيج الاجتماعي الحيوي في دولة الإمارات العربية المتحدة التي يقيم على أرضها أكثر من 190 جنسية.

وتهدف الشراكة مع " صندوق الأفلام " أيضاً إلى إتاحة الإمكانية أمام فئة الصم والبكم من أصحاب الهمم للتمتع بعالم السينما والأفلام، وتشجيعهم على المشاركة في هذا الحدث وخوض تجربة ثقافية مميزة التي يوفرها لزواره. علاوة على ذلك، تأتي هذه الخطوة في إطار مبادئ المسؤولية المجتمعية التي تلتزم بها "دبي للثقافة" بموجب قانون تأسيسها تجاه جميع أفراد مجتمع دبي بثقافاته وجنسياته المتعددة التي يحتضنها. كما تعكس هذه الشراكة أهمية التعاون بين جميع المؤسسات من القطاعين الخاص والعام لدعم أهداف رؤية دبي الثقافية الجديدة الرامية إلى جعل دبي مركزاً ثقافياً عالمياً وحاضنةً أصيلة للمواهب الواعدة والمبدعين.

ومن جهته، قال تيري ميرندا، المدير التنفيذي لـ LHP Lighthouse Production: "نسعى في صندوق الأفلام إلى إيصال الأفلام إلى أوسع شريحة من الجمهور، وزيادة التفاعل معها بشكل عام. وعبر "المرموم: فيلم في الصحراء"، تسهم "دبي للثقافة" في توسيع القاعدة الشعبية لهذه الأفلام، ما يجعل تعاوننا مثمراً وواعداً. وإذ نطمح إلى إيصال سحر الأفلام إلى جميع فئات المجتمع في دولة الإمارات العربية المتحدة، فإنه من دواعي سرورنا أن نقيم هذه الشراكة مع "دبي للثقافة" لنكون جزءاً من النسخة الأولى من هذا الحدث الذي نأمل أن يحجز مكاناً له على أجندة الفعاليات الثقافي السنوية في دبي".

ويأتي إطلاق "المرموم: فيلم في الصحراء" في إطار جهود "دبي للثقافة" الرامية إلى الارتقاء بالمشهد الثقافي في إمارة دبي عبر دعم قطاع الأفلام الناشئة محلياً وإقليمياً، وتعزيز الوعي لدى الجمهور، وخاصة جيل الشباب، حول عالم السينما. كما تسعى الهيئة من خلال هذا الحدث الرائد إلى تسليط الضوء على منطقة المرموم كوجهة سياحية ثقافية وتحفيز حركة السياحة فيها. وقد تم تصميم "المرموم: فيلم في الصحراء" ليوفر الفائدة والمتعة للجميع ضمن بيئة تستلهم من طبيعة المنطقة الصحراوية، وتحتفي بعناصر الموروث الثقافي في جميع المرافق التي أنشئت لتحتضن أنشطته.

كلمات دالة:
  • هيئة الثقافة والفنون في دبي،
  • دبي للثقافة،
  • هيئة دبي للثقافة،
  • صندوق الأفلام،
  • المرموم،
  • المرموم: فيلم في الصحراء
طباعة Email
تعليقات

تعليقات