13 عرضاً في «أيام الشارقة المسرحية»

مريم المعيني ومهرة الكتبي خلال المؤتمر | من المصدر

ينطلق مهرجان أيام الشارقة المسرحية لهذا العام، بمسرحية «جي. بي. إس»، بعد غد السبت، طبقاً لما أعلنه المؤتمر الصحفي الذي أقيم أمس بقصر الثقافة، حيث يضم المهرجان 13 عرضاً، ويحضره أكثر من 200 ضيف ومشارك من عدة دول، تحت رعاية وحضور صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وسيكون عرض الافتتاح لفرقة المسرح الوطني الجزائري، ومن تأليف وإخراج محمد شرشال، وذلك بمناسبة تتويجها بـ«جائزة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي».

وأشارت مريم المعيني، رئيسة اللجنة الإعلامية لأيام الشارقة المسرحية، خلال المؤتمر، إلى تنافس 7 عروض على الجوائز، كما تعرض 3 عروض على الهامش.

ويتوّج الفنانان العمانيان صالح زعل وسعود الدرمكي في حفل الافتتاح بجائزة الشارقة للإبداع المسرحي العربي في دورتها (14)، كما يُكرم في الحفل الفنان الإماراتي سلطان النيادي بوصفه «الشخصية المحلية المكرمة»، ويتسلم مخرج العرض الجزائري «جي. بي. إس» جائزة الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي لأفضل عمل مسرحي عربي.

المسرح العربيوقالت مهره الكتبي، عضو اللجنة الإعلامية: هناك العديد من الأنشطة التي ستنظم على مدى فترتي الظهيرة والمساء، أبرزها الملتقى الفكري الذي.

«الأيام 2019-1984»

أصدرت منشورات القاسمي بالتزامن مع انطلاقة «الأيام»، الطبعة الـثالثة من كتاب «أيام الشارقة المسرحية 1984م – 2019م»، لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، حيث استهل سموه كتابه بمقدمة قال فيها: «في بداية سنة 1979، كنت أعكف على وضع خطة مدروسة لإعادة الشباب إلى الاهتمام بمجالات الثقافة، وقد عزمت أن أولي الآداب والفنون اهتماماً بالغاً في المرحلة التالية، وبمناسبة عرض مسرحية «شركة العجائب» التي كانت تقدمها في قاعة أفريقيا فرقة المسرح القومي للشباب عام 1979، قلت للشباب الموجود هناك، إن الخطة التي أعدّها ستفاجئ الجميع، ثم قلت: إنّه آن الأوان لوقف ثورة الكونكريت في الدولة لتحل محلّها ثورة الثقافة».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات