نهيان بن مبارك: «هاي أبوظبي» رسالة سلام وتسامح إلى العالم

أكد معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، أن احتضان أبوظبي مهرجان هاي العالمي، الذي تنظمه وزارة التسامح بالتعاون مع مؤسسة الهاي للفنون والآداب البريطانية بمنارة السعديات، إذ ينطلق «الثلاثاء» الموافق 25 فبراير الجاري، بمثابة رسالة سلام وتسامح إلى العالم أجمع.

فعلى أرض الإمارات ازدهرت واحدة من أهم التجارب العالمية للتسامح والتعايش على مستوى العالم، تعتمد الأخوة الإنسانية منهجاً عاماً يحترم الجميع، موضحاً أن المهرجان يعد واحداً من أهم الأحداث الثقافية على الخريطة العالمية التي تعتمد تعددية الأفكار والآراء، حيث انطلق مهرجان هاي العالمي لأول مرة في بريطانيا عام 1988، ونظم ما يزيد على 130 دورة حتى الآن، في أكثر من 30 دولة.

وأضاف معاليه، إن المهرجان ينظم لأول مرة في المنطقة، حيث تلتقي من خلاله طموحات وعبقرية أبوظبي ومكانتها العربية والعالمية مع إبداعات وأفكار صفوة من أدباء ومفكري وفناني العالم تحت سقف واحد في منارة السعديات على مدى أربعة أيام، من خلال أربعة مسارح رئيسية وبـ 7 لغات مختلفة، عبر 112 فعالية متنوعة بالتعاون مع 22 مؤسسة محلية وعالمية.

وأوضح معاليه أن أنشطة مهرجان هاي أبوظبي تنقسم إلى 3 مستويات، هي المستوى العام «للجمهور» بمنارة السعديات بمشاركة 99 كاتباً وفناناً، وهو متاح لكافة شرائح المجتمع، أما المستوى الثاني فتم تخصيصه للمدارس بمشاركة أكثر من 75 مدرسة حكومية وخاصة وأكثر من 5000 طالب، الذين ينضمون إلى 24 برنامجاً منوعاً بأربع لغات، هي العربية والإنجليزية والهندية والفلبينية.

قيمة

وعن المسار الثالث لهاي أبوظبي، أشار معاليه إلى أنه يتعلق بطلاب الجامعات من خلال 3 أيام و13 فعالية مختلفة و7 جامعات. وأعلن معاليه أن هاي أبوظبي سيستضيف عروضاً سينمائية، بالشراكة مع «بي بي سي العربية»، التي تتناول المواقف الاجتماعية والثقافية، والسياسية في العالم العربي، إضافة إلى عروض غنائية وموسيقية وشعرية لفنانين ومبدعين عرب وعالميين.

ثراء

يستمر المهرجان على مدى 4 أيام، بمشاركة 99 كاتباً ومفكراً وفناناً عالمياً، ونخبة من الحاصلين على جوائز نوبل والبوكر في الرواية.

ويقدم هذا الحدث، الذي ينطلق لأول مرة بالمنطقة، تجربة فريدة، حيث يجمع الكُتّاب والقرّاء تحت مظلّةٍ واحدة، ليتبادلوا الحوارات والأفكار الجديدة، وتجمع برامج المهرجان بين الترفيه والإلهام، في فضاءات الثقافة والفكر والتسامح وقبول الآخر، ليكون المهرجان بمثابة جسر فكري بين الشرق والغرب وبين المبدعين والجمهور، من خلال فعاليات متنوعة وبرامج خاصة لطلاب المدارس والجامعات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات