«المعرفة لتحقيق التنمية» يتوّج فعالياته في مصر بقرارات نوعية

بتوجيهات سمو الشيخ أحمد بن محمد بن راشد آل مكتوم، رئيس مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، اختتمت مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي «أسبوع المعرفة لتحقيق التنمية المستدامة» في مصر، الذي نظَّمه الجانبان خلال الفترة من 10 إلى 13 فبراير 2020، برعاية وزير التعليم العالي والبحث العلمي، الدكتور خالد عبد الغفّار، وبالتعاون مع وزارة التعليم العالي والبحث العلمي المصرية ومؤسَّسة الألفي للتنمية البشرية والاجتماعية.

مسابقة

وجمع «أسبوع المعرفة» ممثّلين عن الوزارات والدوائر الحكومية والصحفيين والإعلاميين والباحثين وممثلي القطاع الخاص والطلاب، إلى جانب 72 شاباً وشابّة من مختلف محافظات مصر، تمّ اختيارهم للمشاركة في مسابقة لتقديم بدائل وتوصيات تخص رؤيتهم لمستقبل مصر وكيفية تحسين وتطوير مرتبة مصر عالمياً في مؤشر المعرفة العالمي.

وأكد الدكتور خالد عبد الغفّار، وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أنه بفضل العمل المستمر لمدة عام بين وزارة التعليم العالي ومشروع المعرفة العالمي، ومنذ إعلان نتائج مؤشر المعرفة العالمي للعام 2018، تمَّت دراسة نقاط القوة والضعف في أداء مصر، وأيضاً محاولة الوصول لحلول لمواجهة تلك التحدّيات، فكانت النتيجة تقدُّمَ مصر 17 مرتبة.

بدوره، أوضح جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، أنَّ المؤسَّسة وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي يسعيان من خلال تنظيم مبادرة «أسبوع المعرفة» في الدول العربية إلى إشراك الشباب في قيادة مسيرة البناء والتنمية، مضيفاً أنَّ «مؤشر المعرفة العالمي هو خارطة طريق للتنمية المستدامة للمجتمعات».

 

 

72

شاباً وشابّة تمّ اختيارهم للمشاركة في مسابقة «أسبوع المعرفة».

1000

شاب تقدموا لمسابقة بدائل وتوصيات تخص مستقبل مصر

17

مرتبة ارتقتها مصر في التعليم العالي محققةً تقدماً ملحوظاً.

49

المركز الذي احتلّته مصر ضمن نتائج مؤشر المعرفة 2019.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات