فوتوغرافيا.. مبدعون لا يريدون الفوز!

على بُعد شهرٍ من موعد الحفل الختامي للدورة التاسعة من جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي، والذي سيشهدُ مهرجاناً مُستحقاً للفرح، أبطاله هم الفائزون بمحاور الدورة الأربعة، الأسرار التي نودُّ إفشاءها لكم اليوم هي بخصوص الفائزين أنفسهم الذين ستتعرَّفون عليهم في العاشر من مارس المقبل في أوبرا دبي.

بعض الفائزين هم الفائزون الذين استحقّوا الفوز بشكلٍ مباشر من خلال إجراءات التحكيم ومراحله المختلفة، لكن البعض الآخر، وهم بيتُ القصيد، حصلوا على تقييماتٍ عاليةٍ من خلال أعمالهم المميّزة التي شاركوا بها، لكنهم لم يصلوا لمرحلة الفوز بمحاور الدورة التاسعة، الجسر الذي أوصلهم لمنصة تتويج أوبرا دبي هو انعدام الجديّة لدى بعض المصورين من الفئة الأولى.. الفائزون المباشرون. نعم، لقد رفض بعض مستحقي الفوز أن يتمّموا الإجراءات، لذا ضيَّعوا من أيديهم فرصة الفوز.

عندما تصل للمرحلة النهائية يتم التواصل معك للتحقّق من بعض البيانات والمعلومات والوثائق، وقد يتم طلب وثائق إضافية حسب الشروط والأحكام الخاصة بالجائزة. هل تصدِّقون أن عدداً من الفائزين لم يستجيبوا لتواصلنا معهم! لقد شاركوا في المسابقة بأعمالٍ رائعة، لكنهم لا يتفقَّدون بريدهم الإلكتروني المُسجَّل لدينا، ولا يستجيبون لاتصالاتنا الهاتفية.

أن تكون مصوراً مبدعاً وأعمالك مستحقة للفوز، الفوز الذي قد يمنحكَ نقلةً نوعيةً تُغيِّر حياتك وحياة عائلتك للأفضل، لكنك ببساطة لستَ جديّاً في التعامل مع المسابقة، لم تقرأ الشروط والأحكام التي تُخبرك بضرورة إرسال بعض الوثائق والبيانات، لم تتفقَّد بريدك الإلكتروني، ولم تستجب لاتصالاتنا بك.

عزيزي المبدع، نقترح عليك منح تفويضٍ رسميّ لأحدٍ من طرفك بإتمام أية إجراءاتٍ رسمية، لتتفرَّغ أنت لإبداعك، وتتجنَّب تفويت الفرص.. ما رأيك؟

فلاش

في معادلة الفوز.. الجديّة ليست أقل أهمية من الإبداع.

جائزة حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم الدولية للتصوير الضوئي www.hipa.ae

طباعة Email
تعليقات

تعليقات