طن من الذهب جوائز «دبي للتسوق» في 25 عاماً

قال توحيد عبد الله، رئيس مجلس إدارة مجموعة دبي للذهب والمجوهرات، إن إجمالي المكافآت التي قدمتها المجموعة لمتسوّقي المشغولات الذهبية والمجوهرات في أسواق دبي، خلال مهرجان دبي للتسوّق على مدار 25 عاماً وصلت إلى مبلغ 185 مليون درهم الذي يمثل قيمة طن من الذهب.

وأضاف توحيد عبد الله للصحفيين على هامش لقاء نظمته المجموعة أمس بحضور عدد من تجار الذهب، إن تكلفة الحملة الترويجية للدورة 25 من مهرجان التسوق في الفترة من 26 ديسمبر الماضي حتى الأول من فبراير المقبل، بلغت 7 ملايين درهم، منها 5 ملايين جوائز عينية موزعة على 24 كيلوغراماً من الذهب.

وذكرت المجموعة في بيان وزع على هامش اللقاء، أنها كافأت 99 عميلاً بـ 1395 عملة ذهبية خلال أول 18 يوماً من المهرجان، فيما يتبقى 3 أسابيع أخرى في حملتها الترويجية مع فرص للفوز بأكثر من 1500 عملة ذهبية.

وبين أنه شهد تجار الذهب والمجوهرات زخماً جيداً في الأيام القليلة الأولى من الحملة، وأظهر كل من المقيمين والزائرين الكثير من الاهتمام بالحملة على الرغم من ارتفاع الأسعار لأسباب جيوسياسية، إلا أن شراء الذهب ما زال مستمراً.

وكانت الحملة فعالة في زيادة المبيعات وساعدت في الحفاظ على توازن السوق. وحتى الآن، شهدت الحملة الترويجية مشاركة 200 متجر، وقد منحت المجموعة 1395 عملة ذهبية كمكافآت يومية في شكل 75 إصداراً خاصاً من عملات «دبي مدينة الذهب».

وأضاف توحيد عبد الله، إن مجموعة الذهب والمجوهرات متفائلة بمؤشرات البيع خلال هذه الحملة الترويجية واتجاهات السوق الحالية، حيث إن الارتفاع الأخير في الأسعار مؤقت وقد بدأت الأسعار في الانخفاض بالفعل، مع وجود أكثر من آلاف المشاركين في أول 18 يوماً من الحملة، من المتوقع أن يحقق هذا الموسم نتائج أفضل لسوق الذهب مقارنة بالسنوات السابقة.

وقال إن المجموعة وضعت توقعات قبل بداية مهرجان دبي للتسوق بزيادة 7% في مبيعات الذهب خلال فترة المهرجان، ولكن الرواج السياحي الكبير وفترة العطلات أديا إلى تسجيل نسبة زيادة 10% خلال أول أسبوعين، ومن المنتظر تحقيق نمو 12% بحكم التخفيضات الكبيرة التي تقدمها المحلات المشاركة في المهرجان.

أسباب

ولفت عبد الله إلى أن الجنسيات الآسيوية تعد الأكثر شراء للذهب، لا سيما من الهند وباكستان وبنغلاديش والفلبين، حيث تعتبر شراء الذهب من دبي عنصراً أساسياً من برنامج زيارتهم لمدينة الذهب.

وقال، إن مبيعات الذهب والمجوهرات في دبي سجلت نمواً قدره 7% في العام الماضي، وزادت مبيعات السبائك الذهبية بنسبة 8%، واستحوذ السياح على ما بين 40 إلى 60% من حركة البيع في الإمارة، لافتاً إلى أن استرداد الضريبة للسياح كان من أبرز الأسباب في زيادة المبيعات.

إكسبو دبي

وتوقع عبد الله نمو مبيعات الذهب خلال العام الحالي بنسبة 10% مقارنة بعام 2019 بفعل معرض إكسبو دبي 2020، مرجحاً أن يتم إعادة تقييم تلك التوقعات في بداية الربع الثالث من العام مع بدء استقبال الأعداد الكبيرة المتوقع زيارتها لدبي خلال فترة المعرض.

وأكد أن دبي من أفضل الأسواق حول العالم في تجارة الذهب نظراً للجودة المرتفعة والأسعار الرخيصة إلى جانب وجود تشكيلة واسعة ومتنوعة من الذهب والمجوهرات التي تلبي مختلف الأذواق من جميع الجنسيات.

أرخص الأسواق

وأضاف، إن الإمارة تعتبر من أرخص الأسواق من حيث أسعار الذهب وأكثرها موثوقية، نتيجة لعدة أسباب أبرزها، الزخم الكبير في تجارة الجملة، وتوافر البنية التحتية والمحفزات الحكومية إلى جانب انخفاض التكاليف التشغيلية وتراجع التكلفة المترتبة على الأمن والنقل مقارنة بالعديد من الأسواق الأخرى حول العالم.

تأشيرة متعددة

وأشار عبد الله إلى أن قرار استحداث تأشيرة سياحية متعددة الدخول لمدة 5 سنوات لكافة الجنسيات، من شأنه تشجيع النمو وزيادة الزخم في أسواق الدولة بشكل عام، لا سيما وأن تسهيل دخول السياح من شأنه زيادة معدلات التسوق وشراء الذهب والمجوهرات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات