العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    أعمال خالدة

    أمير الذباب.. صورة مرعبة للفساد الاجتماعي

    لمشاهدة الغرافيك بالحجم الطبيعي اضغط هنا

     

    في فبراير 1960، أي بعد ست سنوات من صدورها، وصف أحد النقاد رواية «أمير الذباب» للروائي البريطاني الحائز جائزة نوبل للآداب ويليام غولدينغ، بأنها «ترسم صورة مرعبة عن فساد مجتمع مصغر، وأنها تسير نحو مصاف الأعمال الكلاسيكية العصرية». وهكذا كان بالفعل إذ نالت الرواية ذات الدلالات السياسية والمجتمعية عدداً من الجوائز والتصنيفات، وتحوّلت إلى عناوين لامعة في عالم السينما والمسرح والإذاعة، وتركت تأثيراً واضح المعالم على الأعمال الأدبية والموسيقية الأخرى.

    في السينما

    1963

    قام المخرج بيتر بروك بإخراج فيلم اعتبر أميناً على أحداث رواية «أمير الذباب» ويحمل اسمها.

    1975

    صدر فيلم باللغة الفلبينية عن الرواية بعنوان «أمير الذباب» للمخرجة لوبيتا كونشيو.

    1990

    قام المخرج هاري هوك بإخراج فيلم «أمير الذباب» المستند إلى الرواية.

    2018

    صدر اقتباس رابع عن رواية «أمير الذباب» من إخراج أماندا كرامر حيث كانت البطولة المطلقة للفتيات.

     

    في المسرح

    1996

    اقتبس نايجل ويليامز مستنداً إلى الرواية عملاً مسرحياً أطلقته شركة شكسبير الملكية.

     

    في الإذاعة

    2013

    بثت هيئة الإذاعة البريطانية عملاً دامياً للرواية على امتداد أربع حلقات من 30 دقيقة، ومن إخراج ساشا ييفوتشينكو.

     

    في الأدب

    استخدم المؤلف ستيفن كينغ اسم «قلعة الصخرة» المأخوذ من رواية «أمير الذباب». كما قام كينغ بكتابة مقدمة النسخة الجديدة من رواية غولدينغ تسطيراً لاحتفالية مرور 100 عام على ولادة المؤلف.

     

    في الموسيقى

    1980

    اقتبست فرقة «يو 2» عنوان الأغنية الأخيرة من ألبومها الأول من الفصل السابع في رواية غولدينغ بعنوان «الظلال والأشجار الباسقة».

    1995

    كتبت فرقة «أيرون مايدن» أغنية مستوحاة من الرواية وضمنتها ألبومها بعنوان «ذا إكس فاكتور».

    طباعة Email