العد التنازلي لإكسبو 2020 دبي

    مهرجان الشيخ زايد إبحار في ثقافتي وتاريخي ليبيا ولبنان

    • الصورة :
    • الصورة :
    صورة

    يشهد مهرجان الشيخ زايد الكثير من المشاركات الجديدة التي أعطت الأجنحة روحاً وتميزاً من نوع خاص وثقافات تضاف إلى ثقافات الأجنحة الدولية المشاركة، ومن بين الأجنحة الجديدة التي تشارك للمرة الأولى في المهرجان الجناح الليبي والجناح اللبناني، اللذين يقدمان صورة رائعة عن الثقافتين والهويتين الليبية واللبنانية، بما يعرضان من منتجات تفوح بعبق تاريخ وثقافة البلدين.

    ويبرز الجناح الليبي، بما يعرض من منتجات، الوجه الحقيقي للثقافة والتاريخ والعادات والتقاليد الليبية الأصيلة، وكذلك التعريف بأهم المعالم التاريخية الليبية التي تعود لآلاف السنين، حيث يعرض أحد المحال اللباس الليبي التقليدي المكون من السروال والسورية (قميص طويل يصل إلى الركبة) يلبس على السروال ومن فوقهما السديري، ليكتمل الزي بغطاء الرأس الليبي المتميز بتصميمه ولونه.

    وينتقل الزائر للجناح إلى محل آخر يشع بالإبداع بما يعرض من لوحات تشكيلية ورسومات فنية لعدد من المناظر الطبيعية لبعض الأماكن الليبية المعروفة والقطع والمجسمات الفنية المنحوتة من الرخام.

    كما اهتم الجناح بالتعريف بالمطبخ الليبي، عبر محل لتحضير الكثير من الأكلات الليبية أمام الزوار، مثل كسكسي البصل والحمص واللحم، والأرز الليبي بالبصل والحمص واللحم، والمعكرونة المبكبكة، ورشدة البرمة (المقطعة)، بالإضافة إلى مجموعة من الحلويات الليبية مثل البقلاوة الليبية والمفروض والبسيسة والتمر الليبي.

    أما الجناح اللبناني فتقدم محاله مجموعة متنوعة من البضائع والملابس والإكسسوارات والمأكولات، حيث يعرض أحد المحال مجموعة متنوعة من الأجبان والمخللات وزيت الزيتون والمكدوس، بينما يعرض المحل المجاور مجموعة كبيرة من العطور العربية والفرنسية والمخلطة، إضافة إلى العباءات العربية والخليجية، والملابس المنزلية للأولاد والبنات.

    طباعة Email