تنظم برعاية نهيان بن مبارك في 22 الجاري

جائزة الشيخ زايد للكتاب تضيء مضامين التسامح في الثقافة والتاريخ

تحت رعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان، وزير التسامح، تنظم جائزة الشيخ زايد للكتاب يوم الأحد 22 ديسمبر، ندوة فكرية حول التسامح في الثقافة والآداب والتاريخ، وذلك في فندق سانت ريجيس في جزيرة السعديات بأبوظبي.

تتضمن الندوة 3 جلسات بمشاركة نخبة من المفكرين والمثقفين والأدباء والدبلوماسيين العرب والعالميين، الذين سيناقشون تجليات قيم التسامح في مجالات الأدب والفكر والتاريخ واللغة وغيرها.

وتأتي الندوة في إطار حرص جائزة الشيخ زايد للكتاب على تعميق قيم الحوار وتقبّل الآخر والانفتاح على الثقافات المختلفة، وتجسيداً لأهمية قيمة التسامح التي وضع أسسها الأب المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، لتكون دولة الإمارات جسر تواصل وتلاقٍ بين شعوب العالم وثقافاته، في بيئة منفتحة تسودها المحبة والاحترام.

جلسات

وتحمل الجلسة الأولى عنوان «التسامح: المصطلح والمفهوم والتطور»، ويتحدث فيها كل من: الدكتورة ضياء الكعبي، أستاذة السرديات والنقد الحديث المساعد بجامعة البحرين، والدكتور رضوان السيد، كاتب ومفكر لبناني، والدكتور عبد الله الغذامي، أكاديمي وناقد أدبي وثقافي، وأستاذ النقد والنظرية في جامعة الملك سعود، ويدير الجلسة الدكتور خليل الشيخ عضو الهيئة العلمية في جائزة الشيخ زايد للكتاب.

أمّا الجلسة الثانية فتحمل عنوان «التسامح في فكر الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وفكر غاندي»، يتحدث فيها تركي الدخيل، سفير المملكة العربية السعودية لدى دولة الإمارات، والدكتور ذكر الرحمن، رئيس المركز الثقافي العربي الهندي ومركز دراسات غرب آسيا في الجامعة الإسلامية بالهند، والروائي والكاتب الفرنسي جيلبير سينيوه، ويدير الجلسة عبد الله ماجد آل علي، المدير التنفيذي لقطاع دار الكتب بالإنابة في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي.

أما الجلسة الثالثة فتحمل عنوان «قيم التسامح في الشعر»، ويتحدث فيها الكاتب والباحث سلطان العميمي، مدير أكاديمية الشعر في دائرة الثقافة والسياحة - أبوظبي، والدكتور محمد حجو، الكاتب وأستاذ التعليم العالي بجامعة محمد الخامس في المغرب، ومن العراق الدكتور علي جعفر العلاق، الشاعر والناقد والأستاذ الجامعي، وتدير الجلسة الدكتورة فاطمة حمد المزروعي، ناقدة ومؤلفة إماراتية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات