4 جوائز لـ«أصحاب الهمم» في مهرجان المسرح الخليجي

حققت مشاركة دولة الإمارات في مهرجان المسرح الخليجي الخامس للأشخاص من «أصحاب الهمم»، الذي أقيم في دولة الكويت، خلال الفترة من 3-9 ديسمبر 2019، نجاحاً لافتاً بفوز مسرحية (1+1=1)، التي تحظى بدعم وإشراف وزارة تنمية المجتمع، بــ 4 جوائز ذهبية.

وتنوعت الجوائز الذهبية التي حصدتها مشاركة الوزارة في مهرجان المسرح الخليجي، لتشمل جائزة أفضل ممثل من «أصحاب الهمم» وهو محمد الغفلي، وجائزة المؤثرات الصوتية لعبد الله الجروان، وجائزة التأليف لنبيل المازمي، وجائزة أفضل عرض متكامل.

وتعكس مسرحية (1+1=1) جهود وزارة تنمية المجتمع باعتبارها الجهة الداعمة والمظلة الراعية للعمل الموجّه نحو تعزيز دمج وتمكين أصحاب الهمم. وتجسد المسرحية فكرة التأثير بصورة معبّرة ومشاهد مؤثرة، وبرؤية واقعية طبيعية، للتعامل مع أصحاب الهمم كونهم أشخاصاً فاعلين ومتفاعلين، من خلال سيناريو متقن من تأليف وإخراج نبيل المازمي، حيث شارك في العمل فريق مسرحي إماراتي مكون من 5 ممثلين؛ 3 منهم من أصحاب الهمم.

والمسرحية مستوحاة من «قصة حديقة الحيوان» للكاتب الأمريكي إدوارد آلبي، وهي جزء من رواية نادي القتال.

وفي تعليق لها بهذه المناسبة؛ أكدت وفاء حمد بن سليمان مديرة إدارة رعاية وتأهيل أصحاب الهمم بوزارة تنمية المجتمع، أن مشاركة الوزارة في مهرجان المسرح الخليجي ارتكزت على فكرة إشراك أصحاب الهمم في التمثيل والحديث عن واقع المجتمع وهمومه وليس فقط عن واقعهم أنفسهم.

دلالات نفسية

من جانبه تحدث المؤلف والمخرج المسرحي نبيل المازمي عن بطليّ مسرحية (1+1=1) وهما: محمد الغفلي ومحمد إسحاق، مشيراً إلى دلالات نفسية مجتمعية للأدوار، فمحمد الغفلي كفيف، لكنه قادر على إحداث الفرق الإيجابي في حياته وحياة أسرته وأبنائه، فهو شخص ناجح في إدارة وقته واستثمار جهده، ومستقر نفسياً ومادياً واجتماعياً، حتى إن وظيفته «مدقق لغوي» تعكس بصراً قوياً، وبصيرة بعيدة على عكس واقعه «فاقد للبصر».

ومحمد إسحاق شخص عادي من المجتمع، لا ينقصه نظر ولا سمع ويتحرك بسهولة ويعيش «شكلاً» طبيعياً، لكنه «معاق» في سلوكه النفسي السلبي الحاقد المشتت غير المتزن.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات