ندوة «رواد المشرق» تناقش التأثير الحضاري للرحالة الغربيين في الجزيرة العربية

ناقشت ندوة «رواد المشرق» في المجمع الثقافي بأبوظبي الرحلات الغربية للجزيرة العربية وآثارها فيما يتعلق بالتبادل الحضاري بين الشرق والغرب.

وقال عبدالله ماجد آل علي المدير التنفيذي لقطاع المكتبة بالإنابة بدائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي: نستعيد اليوم من خلال ندوة «رواد المشرق – الرحالة الغربيون والجزيرة العربية»، والمعرض المُصاحب لها بعنوان «خمسة قرون من المغامرة والريادة: رحالة الغرب في الجزيرة العربية» الماضي العزيز ومدى ارتباطه بتاريخ منطقة الخليج العربـي عموماً، والإمارات بشكل خاص، مستمدين الإلهام والعزيمة في العمل على ذلك، من الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله، الذي أسس لمستقبلنا المزدهر اليوم.

جاء ذلك في كلمة ألقاها بمستهل الندوة التي انطلقت صباح أمس في المجمع الثقافي بأبوظبي، بمشاركة متخصّصين عالميين، ومستشرقين، وأكاديميين من الإمارات والخليج والعالم العربي لمناقشة كتابات الرحّالة الغربيين وتجاربهم.

تراث الخليج

وأكد عبدالله ماجد آل علي خلال الندوة ضرورة جمع المصادر المتعلقة بتراث منطقة الخليج العربي والعالم العربي في آن معاً، باعتبارها من الإرث الإنساني الثمين الذي يضم المئات من نصوص الرحلات النادرة.

وقال: إن جمع هذه المصادر يعد مبادرة طموحة نهدف من خلالها إلى تعريف القارئ العربي على مجموعة واسعة من الرحلات التي قام بها المستشرقون لمنطقتنا العربية، وخاصة إلى الخليج العربي.

جاءت الجلسة الأولى بعنوان «تمثيلات الجزيرة العربية في كتابة الرحالة الغربيين» وتحدث فيها د. فهد عبدالله السماري المستشار بالديوان الملكي، الأمين العام المكلف لدارة الملك عبدالعزيز، المشرف العام على المركز الوطني للوثائق والمحفوظات بالمملكة العربية السعودية، وحاورته شانتال صليبا أبي خليل الإعلامية بقناة «سكاي نيوز» عربي.

تنوع

تنوعت المواضيع الأخرى التي ناقشها المشاركون، إذ جاءت الجلسة الثانية بعنوان «منهجية الدراسات والتجارب المتعلقة بأدب الرحلات إلى المشرق وجزرية العرب» وفيها استعرضوا بعض الجوانب من التجارب الثقافية بين الشرق والغرب.

أما الجلسة الثالثة فجاءت بعنوان «الرحلة والتبادل الحضاري بين الشرق والغرب» وناقش المشاركون فيها الفروق بين الخطابات الأدبية والمعرفية في كتابات الرحالة إلى المشرق العربي.

وفي الجلسة الرابعة والأخيرة من اليوم الأول التي جاءت بعنوان «الحوار السلمي والتبادل الحضاري بين الشرق والغرب ثقافة التسامح وتقبل الآخر» ناقش المتحدثون أهمية التبادل الثقافي في إرساء وتعزيز التسامح والاتصال الإنساني بين الثقافات المختلفة.

مقتنيات نادرة

ضم معرض «خمسة قرون من المغامرة والريادة: رحالة الغرب في الجزيرة العربية» مجموعة من أبرز المقتنيات التاريخية النادرة ومجموعة واسعة من الكتب والوثائق التاريخية ومن بينها 130 صورة نادرة وخرائط ورسوم مأخوذة من السلسلة التراثية «رواد المشرق العربي».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات