ندوة فكرية تبحث دور الجوائز في إثراء الحراك الثقافي

■ بلال البدور وآمنة آل علي ونجيبة الرفاعي خلال الندوة | من المصدر

استضاف معرض الشارقة الدولي للكتاب، ضمن فعالياته الثقافية، الدكتور بلال البدور، رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم بدبي، والدكتورة آمنة خليفة آل علي، عضو مجلس أمناء جائزة راشد بن حميد للثقافة والعلوم، في ندوة فكرية بعنوان «الجوائز في دول الإمارات ودورها في الحراك الثقافي»، أدارتها نجيبة الرفاعي، وسلطت الضوء على أثر الجوائز في تكريم الكتّاب، وتشجيع الشباب على خوض غمار الإبداع الأدبي.

وتطرقت الندوة التي نظمتها جائزة راشد بن حميد للثقافة والعلوم، وجمعية أم المؤمنين بعجمان، إلى أهمية الجوائز المخصصة للإبداعات الثقافية في الإمارات، ودورها في إثراء الحراك الثقافي، وتعزيز مفهوم التسامح، وتقبل ثقافة الآخر.

ووصف البدور الجوائز الثقافية بالظاهرة الصحية التي تحتاجها المجتمعات الراغبة في تحقيق تنمية حقيقية، وقال: «إن التنمية تستدعي وجود مشروع ثقافي، كون الثقافة هي القاطرة الحقيقية للتنمية، ليس بمفهومها الأدبي بل بمفهومها المعرفي»، لافتاً إلى أن اهتمام الدولة بالمشهد الثقافي جاء متكاملاً، حيث شمل إلى جانب الاهتمام بالبنية التحتية الثقافية، إطلاق المبادرات كالجوائز والمهرجانات الثقافية.

بدورها أكدت آل علي أن حرص الإمارات على تعزيز المشهد الحضاري، والبناء الثقافي للإنسان، يدفعها دوماً إلى تبني الخطط والبرامج التي من شأنها خدمة هذه الأهداف وتحقيقها، لافتة إلى أن الإنسان بطبعه يجنح إلى المنافسة والفوز.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات