«ألف عنوان وعنوان» تستمع إلى آراء صنّاع النشر

ضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب بدورته الـ38، نظمت مبادرة «ألف عنوان وعنوان» جلسة نقاشية جمعت مجد الشحي مدير المبادرة، مع نخبة من الناشرين الإماراتيين والعرب والمعنيين بصناعة الكتاب. أدار الجلسة تامر سعيد مدير دار كلمات، حيث أتاح للناشرين والكتاب والرسامين إبداء آرائهم بالمبادرة وتقييم آثارها على حركة النشر وجودة المحتوى وذلك ضمن 5 محاور اشتملتها الجلسة.

وفي مستهل الجلسة تحدثت مجد الشحي عن انطلاق المبادرة، ومسيرتها، والرؤى التي تستند إليها، مؤكدة أن توجهات المبادرة تنسجم مع استراتيجية إمارة الشارقة، التي تعد الكتاب والثقافة دعامة التطور والتنمية التي تتطلع إليها المجتمعات، كما نوهت إلى أن أهدافها تندرج في سياق تعزيز واقع النشر من خلال زيادة الإنتاج الفكري والمعرفي في الدولة.

وتطرق المشاركون في الجلسة إلى أهمية المبادرة، ودورها في إثراء المشهد الثقافي بعناوين نوعية، إضافة إلى خططهم للمبادرة، مع التنويه إلى الدور المحوري لدور النشر باعتبارها شريكاً استراتيجياً، في ما يتعلق بجودة المحتوى، وعدد الإصدارات، بما يتسق مع توجهات الإمارة في إثراء المشهد الثقافي بإصدارات نوعية.

وتركزت الأفكار التي طرحها الناشرون على ضرورة توفير استبانة حول عدد الإصدارات، ومدى زيادتها أو تراجعها، إضافة إلى إتاحة فرص أكثر لدور النشر الجديدة، إلى جانب التعاقد مع الجهات المعنية بصناعة النشر بهدف الترويج للدور الناشئة.

وحول أهمية الجلسة ولقاء الناشرين، أكدت الشحي أن هذه اللقاءات تكتسب أهمية مضاعفة، عندما يتم تنظيمها في فعاليات عالمية، كمعرض الشارقة الدولي للكتاب، لافتة إلى أن النقاشات التي دارت بين المجتمعين تعد مهمة لتعزيز مكانة المبادرة، وترسيخ العلاقة التكاملية بين دور النشر، وألف عنوان وعنوان، من خلال الاستماع إلى آرائهم ومقترحاتهم التي أثرت الجلسة، مؤكدة أن المبادرة ستنظر في جميع الأفكار الجيدة والقابلة للتطبيق لاتخاذ قرار بشأنها.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات