74 دولة تشارك في «الإمارات للملصق»

نظمت ندوة الثقافة والعلوم مؤتمراً صحفياً، بحضور بلال البدور رئيس مجلس الإدارة، ود. حماد بن حماد رئيس لجنة المسابقات والجوائز، ود. نجاة مكي المنسق العام لمهرجان الإمارات للملصق «البوستر»، الذي سيفتتح 11 نوفمبر الجاري، بمشاركة 74 دولة من مختلف قارات العالم و365 ملصقاً فنياً.

وأكد البدور أن الفنون هي اللغة العالية التي يعبر بها المبدعون عن مكنون دواخلهم، وتكون رسالة مباشرة ما بين المبدع والمتلقي.

وتأتي الفنون البصرية في مقدمة الرسائل الإبداعية، لأن الحاسة البصرية تلتقط الرسائل الإبداعية بمجرد المشاهدة، لذا انحازت ندوة الثقافة والعلوم إلى تنظيم مهرجان الإمارات الدولي للملصق «البوستر»، الوسيلة الإبداعية التي تختزل الكثير من الرسائل، التي يعبر بها الفنانون عن رؤيتهم تجاه الموضوع المطروح.

وأضاف البدور: لما كانت دولة الإمارات العربية المتحدة تحتفل هذا العام 2019 بـ (عام التسامح)، جاء شعار المهرجان في دورته الأولى، ليعبر عن رؤية المبدع للتسامح والعمل على ترجمته من خلال ملصقات فنية بغض النظر عن انتمائه العقائدي والنوعي.

وركزت د. نجاة مكي على تمييز الأعمال الفنية المقدمة، واكتمال فكرة العمل الفني من الرمز واللون والروح التي تعكس حالة من التوافق والتسامح لدى الفنان. وأضافت مكي أن المشرف على المهرجان الدكتور عرفات نعيم سينظم ورشة إبداعية في مجال التصميم و«البوستر» لتشجيع الفنانين الشباب، والذي حرص المهرجان على تضمين أعمالهم ضمن المشاركات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات