سميرة خليفة تقدّم «مهارات يعرفها أصحاب المركز الأول»

تسعى الكاتبة الإماراتية سميرة خليفة للتغير الإيجابي ونشر الوعي والطموح، فقد تخصصت في علم الجراثيم، وهو مجال طبي بعيد عن الأدب، ولكن شغفها بأن تكون أفضل وأن تغيّر الأشخاص من حولها إلى الأفضل قادها إلى أن تدرس علم النفس من خلال ساعات معينة، إضافة إلى عدة دورات في تطوير الذات لتصبح مدربة معتمدة في تطوير الذات، ولتكون شخصاً منتجاً وفعّالاً أكثر في المجتمع، أصدرت كتابها الأخير بعنوان «التخطيط وحده لا يكفي.. مهارات وصفات يعرفها أصحاب المركز الأول» الذي يتناول مجموعة من الصفات التي لا بد أن تتوافر في شخصياتنا، فكما تقول «نحن واجهة الوطن».

جهد وطموح

«البيان» التقت الكاتبة سميرة خليفة للحديث عن إصدارها الأخير، وتقول: «وضعت عدة صفات يجب أن نتحلى بها في الكتاب، منها الابتسامة، وذلك بعد موقف معيّن حدث معي شخصياً، وهو من خلال مرور موكب صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، الذي كان يبتسم ويلوّح بيده للسلام، حيث أعطاني هذا الموقف الحماس والمعاني القوية للعمل والجهد والطموح والعطاء، وترك بصمة بداخلي وإحساساً بالفخر لا يوصف». وتتابع: «ركزت على صفات قادتنا، فهم قدوة نهتدي بهم، لنرد بذلك جميلاً ونبني وطننا بشكل متناغم، نعم الكل مجتهد، ولكن هناك بعض التصرفات التي يجب أن نهتم بها أكثر مثل طريقة الكلام وحركات الجسد، وأن نكون واجهة تمثل الوطن أفضل تمثيل في الجلسات والدوائر حتى الأماكن العامة وأثناء السفر، فنحن سفراء لوطننا في كل مكان».

طلاب المدارس

تؤكد الكاتبة أن الهدف الرئيس أن يكون القارئ قدوة لغيره وواجهة طيبة، وتضيف أنها كتبته بطريقة سهلة ومبسطة ليكون في متناول طلاب المدارس والجامعات حتى يحصد ثماره المرجوة منه، كما وضعت بعد كل صفة تمريناً يساعد على تطوير الذات، والكتاب فيه العديد من الومضات العميقة والسهلة، ويتضمن تمارين للقارئ حيث إن الممارسة جزء من التغيير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات