في ذكرى وفاة المغفور له الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم

«أبا دبـي»

Rashid-bin-Saeed-Al-Maktoum

أبَا دبيٍّ أبَا كلِّ الحياةِ بها

الناسُ والفكرُ والآمالُ والعملُ

 

أبا المعاني التي قد بِتَّ تزرعُها

في دارةِ الشمسِ قد زانتْ بها الشُعَلُ

 

أبَا السجايا أبَا كلِّ الكرامِ بها

أبَا التسامحِ نهجٌ ما لهُ بَدَلُ

 

دبيُّ يا موئلَ الخيراتِ منْ قِدمٍ

يا موطنَ الفضلِ فيّاضٌ بهِ الوَبِلُ

 

خلّفتها دوحةً تشدو الطيورُ بها

من فرطِ نشوتِها يبدو بها الثَّمَلُ

 

وَفرُ الحياةِ بها قدْ جَلَّ عن شَبَهٍ

فريدةٌ ما لها وصفٌ ولا مَثَلُ

 

إنيّ أراكَ بها في كلِّ زاويةٍ

من الزوايا التي تشتاقُها الُمقَلُ

 

هنا أراكَ وقد أسرجْتَ قافلةً

من فكرِكَ الثرِّ يحدو فكرَكَ الأملُ

 

في كلّ ركنٍ أرى نبضاً ينادمني

من ذكرياتٍ بَقَتْ في القلبِ تعتملُ

 

أراكَ كالقامةِ الشمّاءِ شامخةً

تحدو لنا المجدَ روْضاً كلّهُ خَضِلُ

 

أنى اتّجهنا نرى وجْهاً يطالِعنا

بالحبِ بالأمَلِ البسّامِ ينْهمِلُ

 

يبني الحضارةَ في دنياهُ سامقةً

هاماتُها بذُرى العلياءِ تتصلُ

 

أشمُّ عِطْرَكَ في الأفياءِ نفْحَ رُبى

يندى بك الفجرُ في الإبكارِ والأصُلُ

 

أراك في وَضَحٍ في كلِّ ناحيةٍ

وجْهاً مضيئاً بماءِ الطّهرِ يغتسلُ

 

أراكَ في الخورِ أسْفاناً تلوذُ بِهِ

أراكَ في عَبْرةِ التجْديفِ تنتقلُ

 

أراكَ في نسماتِ الفجرِ عابقةً

بالفلِّ والرنْدِ والريحانِ تعتملُ

 

في مجلسٍ عامرٍ بالناسِ أجمِعهِمْ

يُبدون آراءَهم لا خوفُ لا وجَلُ

 

يستقبلُ القومَ حُبّاً لا مِراءَ بِهِ

أضحى به قدوةً يسمو بِهِ المثَلُ

 

أخبارُهُ تُطبِقُ الآفاقَ حاملَةً

طِيباً من الذكرِ نفّاحاً به النَّفلُ

 

تراه بين جموعِ الناس منتشياً

يرتاحُ بينهُمُ كأنّهمْ أهَلُ

 

تواضُعاً بلغَ الغاياتِ منزلَةً

يا سيرةً نَبضُها الأفضالُ والنُّبلُ

 

يا من غدا قصّةً مثلى نتيهُ بِها

يا مَنْ بهِ حَدَقاتُ المجدِ تكتحلُ

 

تاريخهُ الفذُّ آياتٌ لقارئِهِ

فيه العِظاتُ وفيه الجِدُّ والعمَلُ

 

يا والداً ما لهُ في عصرِنا شَبَهٌ

قد جلّ من مَثَلٍ تزهو به المُثُلُ

 

أفعالُهُ الغرُّ في دنياهُ ساطعةٌ

كأنَّها الفرقدُ الوضّاءُ أو زُحَلُ

 

في كل ما شَجَرٍ يزهو بخُضْرتِهِ

والطيرُ فوقَ غصونِ الغافِ يبتهلُ

 

إذ يحمِلُ الفكرَ بنياناً غدا لغةً

للعصرِ يَسبِقُ أقوالاً لهُ العمَلُ

 

أبناؤُكَ الأوفيا يا مَنْ هُمُ أملٌ

للشعبِ من بعدِكمْ يا خَيرَ ما حَمَلوا

 

إرثُ الحضارةِ والتاريخِ يرفعُهُ

محمدٌ رايةً تاريخُها جَلَلُ

 

مثالكَ الفذُّ في فضلٍ وفي سِمةٍ

يفيضُ منه النّدى والَمنُّ والعَسَلُ

 

لم يفتِرقْ سُحنةً أو قيدَ أنمُلَةٍ

أنتمْ له سَبَقٌ في الدهرِ مكتَمِلُ

 

دبيُّ يا درّةَ الأوطانِ يا سَكَناً

للنفسِ من تعَبٍ يُنفى بها الملَلُ

 

دبيُّ يا بلْسماً للجُرحِ يا وَلَهاً

في القلبِ يا غايةً مُثْلى لمن يَسَلُ

 

عروسةَ البحرِ تُبدي طرفَ ساحرةٍ

يهفو لها القلبُ والوجدانُ والمقلُ

 

دبيُّ يا نَغَماً يا شَدْوَ أغْنِيةٍ

حروفُها الحبُّ والأحضانُ والقُبَلُ

 

بنيتَها دارةً تُغري بفتنتها

يا فتنةً قد غدتْ كالنوِر يشْتعلُ

 

تلك التي ضَمَّها في قلبهِ رجلٌ

في حبِّها نالهُ ما ليسَ يُحتَمَل

 

أدعو له اللهَ في أخْراهُ مغفرةً

يخصّهُ بالرضا والحزْنُ ينْدَمِلُ

طباعة Email
تعليقات

تعليقات