مراهقة تؤلف رواية مع كاتبتها المفضلة

في سن الخامسة عشرة، كتبت المراهقة تارين إيفيردين لكارولين ماير بولاية نيومكسيكو رسالةً تشكرها فيها على رواياتها التاريخية. وقد أمضيتا هذا الصيف شهراً معاً في أميركا تؤلفان كتاباً تدور أحداثه بجانب منها في مقاطعة نورفك الإنكليزية.

"إننا نتفق تماماً بالرغم من أننا من خلفيتين ثقافيتين مختلفتين، وهي معلمتي وشريكتي في العمل لكني أراها كصديقة لي أكثر من أي شيء آخر". تقول تيران التي أصبحت في الثامنة عشرة اليوم.

ولم يسبق لماير التي نشرت ما يزيد عن 60 كتاباً للأطفال العمل مع كتاب آخرين إلا أن الرسالة قد سحرتها بالكامل، حيث قالت لتيران: "يصادفني بين الحين والآخر شخصٌ ما أشعر باتصال فوري معه بغض النظر عن العمر والجنس والخلفية الثقافية".

وقد اقترحت ماير بشكل غامض أن تعملا معاً، حيث قالت: "إن فارق العمر لا يهم، صدق أو لا تصدق. هناك الكثير من فارق الأجيال ولم أكن أعلم كيف نكون على موجة تفكير واحدة، لكن ذلك قد حصل".

وتدور أحداث القصة المرتقبة في إطار من السفر عبر الزمن بين مراهق يعيش في عالم اليوم في الولايات المتحدة، وفتاة تقطن في هابيسبورغ في نورفك في القرن السادس عشر.

وقد أكدت ماير أن الرواية ستكون الأخيرة لها إذ قررت الانطلاق في مهنة التمثيل الكوميدي.

كلمات دالة:
  • مراهقة ،
  • رواية ،
  • تارين إيفيردين ،
  • كارولين ماير ،
  • كاتبة،
  • نيومكسيكو،
  • نورفك
طباعة Email
تعليقات

تعليقات