«الشرقية» و«الوسطى» مجلتان جديدتان تصدران مطلع أكتوبر المقبل

تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، تصدر دائرة الثقافة في الشارقة، مطلع أكتوبر المقبل، مجلتين جديدتين شهريتين تعنيان بالمنطقتين الشرقية والوسطى من إمارة الشارقة، وتركزان على المشهد التنموي والثقافي فيهما، وذلك لتكون المجلتان معززاً إعلامياً وثقافياً للخطط التنموية الكبيرة التي تنفذها حكومة الشارقة في هاتين المنطقتين، وتحمل إحدى المجلتين اسم «الشرقية» والأخرى «الوسطى».

مشهد ثري

تختص «الشرقية» بالمشهد التنموي والثقافي في المنطقة الشرقية، فمع تسارع وتيرة التنمية فيها، ومع الزخم الحضاري والسياحي الذي بدأت تأخذه مدنها، خورفكان وكلباء ودبا الحصن ووادي الحلو، ومع تميز الفعل الثقافي فيها، وحضور الفعل التراثي الذي يربط الحاضر بالماضي، مع كل ذلك أصبح لزاماً أن يكون للمنطقة الشرقية صوت إعلامي مقروء، وأثر مكتوب يبرز ويوثق ذلك الحراك الحضاري التنموي الصاعد، ويؤكد قيمته بالنسبة للمجتمع المحلي، وينقل إلى القارئ الإماراتي والعربي عامة حقيقة المنطقة وتفاصيل حياتها اليومية، وقيم الإنسان فيها، وأصالة روحه العربية الضاربة في التاريخ التي لا تزال تحافظ على قيمها وإرثها الحضاري.

تاريخ عريق‏

أما مجلة «الوسطى» فتعنى بالمنطقة الوسطى من إمارة الشارقة ذات التاريخ الضارب في القدم، والتي لا تزال شواهدها ترويه للأجيال في الذيد ومليحة والمدام والبطائح، وهي حاضر من الإنجازات التنموية المتسارعة التي عرفت طريقها إلى المكان منذ فترة غير قصيرة، وتسارعت بشكل كبير في السنوات الأخيرة، مع افتتاح أفرع وممثليات لكل المؤسسات والهيئات الحكومية في الذيد وبقية المناطق، والمنطقة الوسطى أيضاً هي إنسان قوي صلب العزيمة مكافح، ذلل الصعاب وعاش على هذه الأرض يصارع الصحراء القاسية، والجبال الوعرة، والحرارة الشديدة، فلا تفت من عزمه، ولا تحد من طموحه، ولا ترده عن بلوغ أهدافه، فكان يتحدى كل ذلك ماضياً في سبيل حياة كريمة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات