«ملتقى الراوي» يوصي الجامعات باعتماد «ماجستير في الثقافة الشعبية»

عبد العزيز المسلم مكرّماً إحدى المشاركات في الملتقى | من المصدر

أوصى ملتقى الشارقة الدولي للراوي، في ختام فعاليات دورته الـ 19 أول من أمس، بضرورة تركيز الجامعات على اعتماد وتخصيص ماجستير في الثقافة الشعبية، داعياً البحاثة والمعنيين إلى المزيد من التعمق في بحث تراث ومكنون «ألف ليلة وليلة».

وقد جاء الإعلان عن هذه التوصيات خلال حفل ختامي للملتقى نظم في إكسبو الشارقة، كرّم خلاله الدكتور عبد العزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث، رئيس اللجنة العليا للملتقى (التاسع عشر)، الرواة والضيوف والمشاركين في فعالياته.

تفاعل

ولاقت فعاليات الملتقى تفاعلاً حيوياً لافتاً من قبل عشاق التراث عموماً، ومحبي الكنوز البشرية الحية، والمختصين والباحثين، ومن زوار الملتقى كباراً وأطفالاً، إلى جانب عشرات الضيوف القادمين من خارج دولة الإمارات العربية المتحدة خصيصاً للمشاركة في هذا الحدث الذي يحتفي العام المقبل بدورته العشرين.

وتضمنت توصيات الملتقى التي أعلنتها عائشة الحصان الشامسي، المنسق العام للملتقى، خلال الحفل الختامي: إنشاء مختبر بحث في ألف ليلة وليلة ضمن ملتقى الشارقة الدولي للراوي، ينكب على كل ما له صلة بهذا العمل الخالد الذي لا تنقضي عجائبه، وتحفيز البحث بمناهج علمية دقيقة لاكتشاف أشياء جديدة، وذلك لأن الانشغال بألف ليلة وليلة هو انشغال عالمي بالأساس. كما أوصى الملتقى بإنشاء مكتبة «ألف ليلة وليلة» بحيث تضم نسخها المتنوعة ومخطوطاتها، إن أمكن ذلك، والدراسات القائمة بلغات مختلفة، إضافة إلى استحداث جائزة تُمنح لأهم دراسة حول ألف ليلة وليلة.

واشتملت التوصيات على المطالبة بالشروع في عمل مؤسساتي كبير يجمع المؤسسات والجامعات على المستوى العربي لإعادة جمع وحفظ ودراسة الليالي العربية، إلى جانب التنسيق مع الجامعات لإنشاء برامج ماجستير في الثقافة الشعبية والتخصص في نصوص ألف ليلة وليلة. ومن بين ما أوصى الملتقى به أيضاً: ضرورة العمل على التحضير للدورة القادمة من الآن، مع تشكيل لجنة تحكيم أكاديمية تُعنى بالنظر في الأعمال المرشحة للمشاركة بناءً على مدى مراعاتها للشروط العلمية.

دورة استثنائية

قال الدكتور عبدالعزيز المسلم: «اختتمنا دورة استثنائية بكل ما تحمله الكلمة من معنى، تماشياً مع احتفالات الشارقة عاصمة عالمية للكتاب لعام 2019. على مدار ثلاثة أيام حافلة، طفنا فيها في عوالم حكايات ألف ليلة وليلة.. ذلك العالم الجميل الساحر، ووقفنا على شخوص الحكايات ورموزها وأعلامها وأبطالها».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات