ضمن فعاليات «الشارقة ضيفاً على معرض موسكو للكتاب»

مثقفو روسيا وفنانوها يحتفون بعرض «النمرود»

بعد أن جابت مسارح العالم على امتداد ما يزيد على عقد من الزمن، حشدت مسرحية "النمرود" لمؤلفها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، جمهور المسرح في العاصمة الروسية موسكو، لتملأ قاعة مسرح «غوركي» أعرق المسارح الدولية في روسيا، وتسدل الستار على حكاية «طاغية الأرض» وسط هتاف وتصفيق تواصل حتى بعد أن أدى الممثلون تحيتهم وتواروا في الكواليس. وذلك ضمن فعاليات معرض موسكو للكتاب حيث تحل الشارقة فعاليات " ضيفاً مميزاً " في المعرض.

وافتتح الممثل الإماراتي بطل المسرحية أحمد الجسمي، ليلة العرض، بكلمة أكد فيها أن مسرحية النمرود تجسد رؤية صاحب السمو حاكم الشارقة في تبني رسالة الفن الداعية إلى المحبة والسلام والخير، ليدعو بعد ذلك إلى منصة التكريم كلاً من الشيخ فاهم القاسمي، رئيس دائرة العلاقات الحكومية بالشارقة، وأحمد بن ركاض العامري، رئيس هيئة الشارقة للكتاب، ومعضد حارب الخييلي، سفير دولة الإمارات في روسيا، وعبد الله العويس، رئيس دائرة الثقافة في الشارقة، واندريه جلميزا، مدير معرض موسكو الدولي للكتاب.

نسج إبداعي

وبلوحات مسرحية متقنة، قدّم العمل سرداً تاريخياً أبدع في سينوغرافيته وإخراجه الراحل التونسي المنصف السويسي، ولعب دور البطولة فيه الممثل الإماراتي أحمد الجسمي، وجمع حوله جمهوراً ضمّ نخبة من المثقفين الروس وعدداً من الشخصيات الرسمية.

برامج متنوعة

من جهة ثانية، فتحت فعاليات اختيار الشارقة ضيفاً مميزاً على معرض موسكو الدولي للكتاب، باب الحوار والنقاش حول تجربة أدب الخيال العلمي في دولة الإمارات العربية المتحدة وروسيا، حيث استضافت مساء أمس في جناح الإمارة المشارك في المعرض، الروائية والكاتبة نورة النومان، والكاتبة المتخصصة والمترجمة الروسية ماريا غالينا، في جلسة أدارتها الكاتبة إيمان اليوسف. وتناولت الجلسة التي جاءت بحضور عدد من الباحثين والكتاب الإماراتيين والروس، راهن أدب الخيال العلمي في كلا البلدين.

كما استضاف جناح إمارة الشارقة، جلسة حوارية بعنوان «التبادل الثقافي بين الإمارات وروسيا» بحث خلالها المشاركون اثر التحولات في تاريخ البلدين على واقع الثقافة في كل منهما، إلى جانب استعراض فرص تعزيز التعاون وتنشيط حركة التبادل الأدبي والفكري. وشارك في الجلسة، التي أدارتها الكاتبة إيمان اليوسف، عمر غباش، السفير السابق للدولة في موسكو، والدكتورة إلينا ماكلوميان الباحثة والخبيرة في المنطقة العربية وتاريخ الإمارات العربية المتحدة، وسلطان العميمي مدير أكاديمية الشعر في أبوظبي، وسعيد حمدان مدير إدارة النشر في دائرة الثقافة والسياحة في أبوظبي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات