«الشارقة لإبداعات المرأة الخليجية» تعلن الفائزات بدورتها الثانية

أعلن المكتب الثقافي والإعلامي بالمجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، أسماء الفائزات «بجائزة الشارقة لإبداعات المرأة الخليجية» في دورتها الثانية (2018-2019م)، بمشاركة ارتفعت إلى 14% عن الدورة السابقة.

وانطلقت جائزة الشارقة لإبداعات المرأة الخليجية برعاية وتوجيهات كريمة من قرينة صاحب السمو حاكم الشارقة، سمو الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، وراعية المبادرات الثقافية والأدبية التي تنتجها المرأة عبر مؤسساتها المعنية بشؤون المرأة والطفل والأسرة.

تهدف الجائزة إلى دعم الكاتبة الخليجية تقديراً لجهودها في رفد الساحة بنصوص ورؤى ثقافية مميزة، وكذلك تعزيز دور الأدب الروائي والشعري للمرأة في دول المجلس في إثراء الأدب الخليجي الحديث، وإذكاء التنافس الإيجابي في الإبداع الأدبي.

حقول

ومنذ انطلاقتها شهدت الجائزة اهتماماً كبيراً من المبدعات في دول مجلس التعاون، تمثّل ذلك بالاتصالات المكثفة للسؤال عن حيثياتها وشروطها. وحددت حقول الجائزة بثلاثة فقط، هي: «الشعر» و«الرواية» و«الدراسات الأدبية»، وأضيف حقل آخر في الدورة الحالية، هو «أدب الطفل»، وذلك لأهميته في هذه الآونة.

نتائج

وبعد أعمال التدقيق، التي استقطبت أقلاماً ذات خبرة، توصلت لجنة التحكيم إلى النتيجة النهائية التي تقاربت فيها الآراء بشكل كبير بناءً على المعايير، فجاءت النتائج النهائية كالآتي:

في حقل «الدراسات الأدبية» فازت أسماء مقبل الأحمدي من السعودية، وزينب عيسى الياسي من الإمارات.

وفي مجال «الرواية» فازت الروائية الإماراتية فتحية النمر، والكاتبة السعودية حنان القعود.

وفي حقل «الشعر» فازت عزيزة الطائي من سلطنة عُمان، وجميلة علوي من مملكة البحرين. وأكدت إدارة الجائزة ولجنة التحكيم أن كثيراً من الأعمال كانت ذات مستوى جيد يؤهلها للفوز مستقبلاً. هذا وسيتم تكريم الفائزات خلال سبتمبر الجاري، بالتوازي مع تنظيم ندوة «النقد الأدبي.. الحاضر الغائب».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات