الشارقة تودّع سانت بطرسبروغ الروسية بالأدب العربي والتراث الإماراتي

بعد أسبوع جالت فيه الشارقة بالثقافة والتراث الإماراتي على مدينة سانت بطرسبروغ، اختتمت الإمارة «أسبوع الشارقة»، الذي نظّمته دائرة العلاقات الحكومية، استكمالاً لسلسلة «أيام الشارقة الثقافية في العالم».

وأكد الشيخ فاهم القاسمي، رئيس دائرة العلاقات الحكومية في الشارقة، أن مشروع الشارقة الحضاري ترتكز في أساس علاقته مع مختلف مدن وثقافات العالم، على الحوار والتلاقي عبر المعرفة والإبداع والتراث، مشيراً إلى أن ما يربط دولة الإمارات والجمهورية الروسية تاريخ طويل من العلاقات المشتركة على مختلف الصعد، وما هذه المشاركة إلا تعزيز لأسس الروابط القوية التي تجمع كلا البلدين. وقال: «جئنا إلى مدينة سانت بطرسبرغ، نحمل معنا لغتنا، وأدبنا، وثقافتنا الأصيلة التي باتت أساساً ثابتاً».

وأضاف: «يجسد أسبوع الشارقة رؤيتنا في الانفتاح على الآخر، والتعرّف على حضارته وثقافته عن قرب، وفي الوقت نفسه تعريفه بمنجزاتنا وحضارتنا وثقافتنا».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات