تنوّع شعري بين «الأقصر» و«مراكش»

أقام بيت شعر الأقصر أمسية شعرية للشعراء حاتم الأطير، وعبدالرحمن مقلد، ومحمد العارف.

كما أقيمت أمسية في بيت شعر نواكشوط أحياها الشاعران أحمد عبدالكريم، وكمال الدين الحسن، فيما قدّمها الإعلامي محمد المامون البار، وسط حضور جمهور غفير من محبي الشعر.

وبدأت الأمسية بتقديم السيرتين الأدبيتين للشاعرين، إذ اطلع الحضور على مسيرتهما الدراسية والإبداعية والعملية، ويلتقي الشاعران في قواسم مشتركة عديدة، أهمها الدراسة المبكرة للغة العربية والشعر من خلال «الكتاتيب».

بعد ذلك استمع الحضور إلى الشاعر أحمد عبدالكريم، وقدّم 5 قصائد من ديوانه الشعري «المرقون»، بدأها بقصيدته «زهرتي». بدوره، قدّم الشاعر كمال الدين ولد الحسن قراءة لشعره، شملت قصائده «سمراء الحقول»، و«الحضور»، و«اعتراف»، وختم ولد الحسن الأمسية بقصيدته «سمراء الحقول».

ملتقى الحروف

وفي بيت شعر مراكش، احتفت الدورة الثانية من «ملتقى حروف»، بتنظيم دار الشعر في مراكش، في الإصدارين المتوجين بجائزتي النقد الشعري بعنوان «معطف سوزان: مسالك المعنى في قصيدة النثر العربية الجديدة وأكوان متخيلها الشعري» للمغربي عبد الهادي روضي، وأحسن قصيدة جاءت في «ديوان جماعي لمجموعة من الشعراء المغاربة الشباب»، ضمن المسابقة التي أطلقتها الدار العام الماضي.

وتناوب على منصة القاعة الصغرى، في قراءات شعرية متنوعة، عدة شعراء، من ضمنهم الشاعر محمد خويطي، كما أحيا الأمسية شعراء آخرون مثل مبارك العباني، عبدالحق عدنان، عبدالعالي أحمو، حنان التوجي.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات