حمد الشيباني: الإمارات تأسست على فكرة احترام الثقافات

أكد الدكتور حمد الشيخ أحمد الشيباني العضو المنتدب للمعهد الدولي للتسامح في دبي التابع لمؤسسة مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، أن الاحتفاء باليوم العالمي للتنوع الثقافي للحوار والتنمية، والذي يحتفل به عالمنا في في ال 21 من مايو في كل عام، مناسبة مهمة تدعونا إلى بذل مزيد من الجهد من أجل تعزيز وتقوية لغة الحوار بين الثقافات المتعددة، وجعل الثقافة وسيلة للعيش المشترك بين البشر على اختلاف أعراقهم ولغاتهم وألوانهم ودياناتهم ومذاهبهم، ما يسهم في إشاعة روح التسامح والمحبة وقبول الآخر.

وأضاف: إن دولة الإمارات العربية المتحدة تأسست على فكرة التنوع واحترام الثقافات، وحرصت القيادة الرشيدة على تكريس هذا النهج، مؤمنة بأن مد جسور التعاون والتفاهم وخلق الحوار بين الحضارات والثقافات وشعوب العالم قاطبة هو ما يحقق ما نتمناه من تماسك واستقرار وسلام، ويقضي على أي فرصة لشيوع الصراعات.

واعتبر الدكتور الشيباني الثقافة بوابة لتحقيق الأمن والسلامة والوصول إلى التنمية الشاملة، إذ لا يمكن فصل الاقتصاد والتنمية عن الثقافة، وذكر أن التنوع والاختلاف بين الشعوب من النواحي الثقافية والدينية والفكرية وغيرها، مصدر تجدد وقوة وإبداع.

وأكد العضو المنتدب للمعهد الدولي للتسامح، أنهم يسعون من خلال المعهد إلى التوعية بالإرث الإنساني الثري والمشترك في جوانب كثيرة للشعوب، بما يعزز قيم التعايش السلمي والاحترام، بالإضافة إلى نشر مفاهيم التسامح وتقبل الثقافات المختلفة واستيعابها، مشيراً إلى أن دولة الإمارات العربية المتحدة تحمل سمات ومزايا خاصة في ظل التعايش السلمي بين أكثر من مئتي جنسية ينتمون إلى ثقافات مختلفة في ظل القيادة الرشيدة لصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله ورعاه.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات