«الشارقة القرائي للطفل» 11 ينطلق غداً

بتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، وتحت رعاية قرينته الشيخة جواهر بنت محمد القاسمي، رئيسة المجلس الأعلى لشؤون الأسرة، تنطلق غداً، فعاليات الدورة الـ 11 من مهرجان الشارقة القرائي للطفل الذي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب، بمشاركة 198 ضيفاً، من 56 دولة عربية وأجنبية يقدمون 2546 فعالية متنوعة، حتى 27 أبريل المقبل، تحت شعار «استكشف المعرفة» في مركز إكسبو الشارقة.

وتشهد دورة المهرجان الجديدة هذا العام تقديم برامج وأنشطة تربوية شاملة باللغتين العربية والإنجليزية، إلى جانب سلسلة عروض لأفلام ومسرحيات عالمية تقدّم للمرة الأولى بأربع لغات وهي العربية والإنجليزية والهندية والأردية، إلى جانب مشاركة 167 ناشراً من 18 دولة عربية وعالمية، تتصدرها الإمارات بـ 62 دار نشر، تليها لبنان بـ25 دار نشر، ومصر بـ12 دار نشر.

ضيوف

ويستضيف المهرجان نخبة من الفنانين العرب والعالميين أبرزهم الفنان المصري القدير عبد الرحمن أبو زهرة، الذي يمتلك في رصيده تاريخاً كبيراً من الأعمال التلفزيونية والسينمائية، إلى جانب الفنانة الأردنية الكبيرة قمر الصفدي، والفنانة البحرينية هيفاء حسين، والمصرية شيماء سيف، والمسرحي العراقي فلاح هاشم أحمد، إلى جانب رسامة كتب الأطفال الفلسطينية أماني البابا، ويعقوب الشاروني، وحافظ بن ضيف الله وغيرهم من الأسماء الفنية اللامعة والقديرة، إلى جانب مشاركات إماراتية تتمثل في الروائية نورة النومان، والكاتبة دبي بلهول، والفنانة مريم الزرعوني.

فعاليات وورش

ويعقد المهرجان سلسلة من ورش العمل المتنوعة أبرزها ورشة مختبر STEAM وهي منصة تفاعلية تطرح مختلف المواضيع من خلال اختبار الأطفال لها، في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والفنون والرياضيات، إلى جانب ورش عمل حول الطاقة الشمسية والموسيقى، وتصميم الألعاب الإلكترونية وغيرها، بالإضافة إلى الورش التي ستمكّن المشاركين من تعلّم الأساسات الصحيحة والسليمة في مختلف مجالات الحياة.

كتب الأطفال

ينظم المهرجان النسخة الثامنة من معرض الشارقة لرسوم كتب الطفل الذي يشارك في مسابقته 320 رساماً من 55 دولة، كما يستضيف جناح معرض الرسوم منصة صناع كتاب الطفل «أفق» التي تم إطلاقها العام الماضي بهدف توفير بيئة مثالية تجمع كلّاً من الناشرين، والرسامين.

ويعتبر المهرجان من أهم الفعاليات الثقافية والمعرفية الموجهة للأطفال واليافعين في الإمارات والمنطقة، وقد تجاوز دوره من كونه معرضاً للكتاب إلى حدث متكامل، يسهم في إغناء معارف الزوار بالعلوم والآداب النافعة.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات