مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث يبدأ ورش القصة القصيرة

جانب من الورش الخاصة بمسابقة القصة القصيرة | من المصدر

عُقدت أولى الورش الخاصة بمسابقة القصة القصيرة في دورتها الثالثة بتنظيم ورعاية مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث بالتعاون مع منطقة دبي التعليمية قبل أيام قليلة، وتستهدف المسابقة طلبة المدارس الحكومية والخاصة وذلك لتسليط الضوء عليهم لاكتشاف الموهوبين والمبدعين في مجال الكتابة القصصية.

أُقيمت الورشة الأولى في متحف الاتحاد بدبـي، وشهدت مشاركة كريمة من الشيخ محمد بن ذياب بن سيف آل نهيان والشيخ نهيان بن ذياب بن سيف آل نهيان، وزيارة عبدالله حمدان بن دلموك الرئيس التنفيذي للمركز.

وشهدت الورشة مشاركة 10 مدارس حكومية وخاصة من إماره دبـي، وبمعدل 117 طالباً وطالبةً من الفئة العمرية 12 – 14 سنة، وقدمتها الدكتورة بديعة الهاشمي الأستاذ المساعد بقسم اللغة العربية وآدابها - جامعة الشارقة، والتي حرصت على تقديم معلومات وافية للمشاركين من أجل تطوير مستواهم وتعليمهم الأساسيات الفنية في مجال الكتابة القصصية. وأكدت فاطمة سيف بن حريز، مدير إدارة البحوث والدراسات أن هذه الورش تهدف إلى شرح أبجديات المسابقة وأهدافها وتعليم الطلبة أساسيات الكتابة الفنية وعناصرها.

وأشادت بالمستوى الذي وصلت إليه المسابقة هذا العام والذي ظهر واضحاً من خلال التفاعل الكبير من المدارس تجاه المشاركة، كما أعربت عن سعادتها بالترحيب الكبير من الطلبة بالفكرة والرغبة التي أبدوها في اكتشاف وصقل مواهبهم في الكتابة.

ومن بين شروط المسابقة: ـ المشاركة مفتوحة لكل الطلاب من المواطنين والمقيمين في مدارس دبي (الحكومية والخاصة) ـ أن يتقدم المتسابق بقصة قصيرة واحدة فقط ـ ألا تكون القصة المُقدمة قد فازت بجوائز أخرى، أو سبق نشرها ورقياً أو إلكترونياً .

طباعة Email
تعليقات

تعليقات