«أجيال المستقبل» تشارك بباقة برامج

القراءة «بطل» الفعاليات والأنشطة الوطنية في مارس

الفعاليات تستقطب جمهوراً واسعاً من القراء الصغار | من المصدر

فعاليات وبرامج ثرية متنوعة تحفز على القراءة وتعزز حب النشء لها، نظمتها مراكز ومؤسسات الدولة وجهاتها، في الأيام الماضية، ضمن إطار برامج شهر القراءة في دولة الإمارات العربية المتحدة.

وفي الصدد، اعتمدت وزارة الثقافة وتنمية المعرفة باقة البرامج في الأجندة الوطنية للدولة ليتم تنفيذها بالمؤسسات التعليمية طوال شهر مارس، وتضمنت «مرحباً شهر القراءة»، وإطلاق فعاليات شهر القراءة، ومعرض الكتاب، وقرأت لك، وقراءات تراثية، واقرأ كانت أول كلمة، وحروف من نور، وحدائق العين تقرأ وغيرها من البرامج القرائية المميزة.

ووجّهت الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان، رئيسة مجلس إدارة جمعية محمد بن خالد آل نهيان لأجيال المستقبل، في إطار اهتمامها بالبرامج القرائية على مستوى الدولة، بإطلاق باقة من البرامج المستحدثة يقدمها فريق مكتبة أجيال المستقبل ضمن خطة شهرية اعتمدتها.

وتهدف البرامج القرائية المستحدثة التي يقدمها فريق مكتبة أجيال المستقبل إلى إثراء العقول، والتأكيد على أهمية القراءة، وتعزيز مفاهيمها، وابتكار مسارات جديدة للتعاطي معها بما يواكب متغيرات المستقبل، إيماناً من الشيخة الدكتورة شما بنت محمد بن خالد آل نهيان بأن «مارس القراءة» يعتبر مساراً فاعلاً يعكس الأهمية البالغة للقراءة الهادفة وللمطالعة، من حيث تنمية الشخصية وتوسيع المدارك والرؤية الشاملة للحياة، واكتساب الآراء والأفكار والخبرات.

تراث وثقافة

كما نظم معهد الشارقة للتراث، بمناسبة شهر القراءة الوطني، فعاليات «أسبوع القراءة»، في مركز فعاليات التراث الثقافي «البيت الغربي»، وذلك في الفترة من 5 إلى 7 مارس الجاري، تزامناً مع توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بتفعيل شهر القراءة الوطني، الذي يأتي في شهر مارس من كل عام.

واستهدف الأسبوع طلبة عدد من الحضانات في إمارة الشارقة.

من جانبها، قالت نادية مزعل، أمينة مكتبة البيت الغربي: «هدف أسبوع القراءة في «البيت الغربي» إلى تطوير مهارات القراءة والاستمتاع لدى الأطفال، ومساعدتهم على تطوير مخيلتهم، كما أنها وسيلة فعالة في زيادة التركيز والاستيعاب لديهم، بالإضافة إلى تعليمهم كلمات تراثية، فالقراءة تُحدث دوماً تغييرات نوعية كبيرة في بناء شخصية الأجيال القادمة».

تمكين

قال الدكتور عبدالعزيز المسلم، رئيس معهد الشارقة للتراث: «نهدف من خلال فعاليات معهد الشارقة للتراث الخاصة بشهر القراءة الوطني في الدولة، إلى بناء الأصول الثقافية، عبر تمكين العنصر البشري، الذي يشكل مصدر الثروة الرئيس، وتعزيز اقتصاد المعرفة جسراً للعبور إلى المستقبل، كما من شأن شهر القراءة، بما يتضمنه من برامج وفعاليات ومبادرات، أن يسهم في ضمان تفعيل واستمرارية الجهود المجتمعية لإرساء القراءة عادة متأصلة خارج المناسبات الاحتفالية، أو التظاهرات الثقافية الموسمية».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات