نورة الكعبي: زايد استثمر في الثقافة باعتبارها الأنجح لتنوير العقول

أكدت معالي نورة الكعبي وزيرة الثقافة وتنمية المعرفة، أن الثقافة كانت دائماً حاضرة في ذهن المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، ولا تفارق تفكيره أبداً، وكانت الوزارة من أوائل الوزارات التي تأسست بالدولة.

جاء ذلك خلال محاضرة نظمها مكتب شؤون المجالس بديوان ولي عهد أبوظبي، مساء أول من أمس، بعنوان «كيف يمكننا بناء قطاع ثقافي قوي؟»، بحضور اللواء الركن الطيار فارس المزروعي، رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية بأبوظبي.

وقالت: هدِف الوالد المؤسس دائماً إلى تعريف العالم بثقافة الإمارات وحضارتها وفنونها، وحرِص على الاستثمار في الثقافة، وإن أول خطوة لبناء قطاع ثقافي قوي، هي بناء قدرات وطنية ذات إنتاج ثقافي متميز، لذا أطلقنا خارطة طريق لدعم الموهوبين، كونهم ثروة الوطن المستدامة، وإن اكتشافهم مهمة وطنية.

وأوضحت أن الوزارة تُحفّز الشباب على الاستثمار في ريادة الأعمال الإبداعية، وأكدت أن قطاع الصناعات الثقافية والإبداعية لديه فرص واعدة، فالقيادة جعلت من الإمارات دولة سبّاقة في هذا المجال إقليمياً.

وتطرقت إلى تكاتف الجهود مع الجهات الثقافية المحلية؛ لتعزيز مكانة الإمارات على الخارطة الثقافية العالمية، كما أطلقت الوزارة مجالس ثقافية قطاعية للفنون والتراث والصناعات الثقافية والإبداعية؛ لدراسة التحديات ووضع الحلول والمبادرات لمعالجتها.

وأشارت إلى «الأجندة الثقافية 2031»، التي سيتم تحديثها كل عامين وفقاً للتوجهات الحكومية المستجدة. كما أشادت بمبادرة 100 مشارك عربي في كتاب «مئوية زايد» حول الراحل الكبير.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات