الأدوار التنموية للأدب على مائدة ندوة «دبي للثقافة»

صورة

نظمت إدارة الآداب في هيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، جلسة نقاشية عن الاقتصاد الثقافي في حي دبي للتصميم. وخلال هذه الجلسة التي عقدت في أول من أمس، تناول المشاركون عدداً من المحاور، التي ركزت في مجملها على الدور الذي يمكن أن تلعبه الثقافة، كأحد موارد الدخل لتعزيز الاقتصاد الوطني.

وقدّم الجلسة الدكتور ماجد بوشليبي أمين عام المنتدى الإسلامي، والكاتب والناشر جمال الشحي، وتولت إدارتها هدى اليافعي. وتضمنت الفعالية مناقشات، تناول فيها المشاركون، السبل المثلى للنهوض بالاقتصاد الوطني، عن طريق الاستفادة من الفرص التي يمكن لقطاع الثقافة والآداب توفيرها، وإقامة المشاريع ذات الصلة، القادرة على استقطاب رؤوس الأموال، وحفز المستثمرين على دعمها واستغلالها اقتصادياً.

تشجيع

وقال سعيد النابودة، المدير العام بالإنابة في «دبي للثقافة»: تشجع قيادتنا الرشيدة، سياسة التنويع الاقتصادي، لتعزيز موارد الدخل الوطني، ويمكن للثقافة والآداب، أن تكون من القطاعات الإبداعية القادرة على دعم الاقتصاد الوطني، عن طريق الاستفادة من تجارب الدول الأخرى، التي يقصدها الملايين من السياح الراغبين في حضور ومتابعة الفعاليات الثقافية.

وركزت مداخلات المشاركين على التعريف بماهية الاقتصاد الثقافي، وتسليط الضوء على مجالاته، كما تم تحديد الخطوات والاتجاهات التي تمكّن المنطقة من إنعاش اقتصادها، من خلال استحداث مشاريع ومبادرات، تحمل طابعاً ثقافياً وأدبياً.

«جداريات»

من جهة أخرى، أعلن «ماركت الواجهة البحرية»، بالشراكة مع هيئة دبي للثقافة والفنون أمس، عن الفائز بـ «مسابقة جداريات»، وذلك خلال فعالية خاصة، شهدت تتويج الفنان الهندي شاهول حميد البالغ من العمر 36 عاماً، بعد تميزه من بين أكثر من 100 فنان، وصل 14 منهم إلى المرحلة النهائية. وتم اختيار جدارية حميد، المقيم في دولة الإمارات، لما تحمله من عناصر مبتكرة، جسدت بدقة شعار المسابقة، والمتمثل في«اترك بصمتك».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات