ينطلق الاثنين المقبل برعاية محمد بن زايد

مهرجان الظفرة.. 13 فعالية جديدة للأسرة والطفل

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، تنطلق يوم الاثنين المقبل، فعاليات الدورة 12 من مهرجان الظفرة، التي تستمر حتى مطلع يناير المقبل.

ونظمت لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية أمس، بمجلس محمد خلف، مؤتمراً صحافياً، كشفت فيه عن أهم فعاليات الدورة، تحدث فيه كل من اللواء ركن طيار فارس خلف المزروعي رئيس لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية - أبوظبي، رئيس اللجنة العليا المنظمة لمهرجان الظفرة، وعبيد خلفان المزروعي مدير إدارة التخطيط والمشاريع في لجنة إدارة المهرجانات والبرامج الثقافية والتراثية، ومحمد بن عاضد المهيري مدير مزاينة الإبل في مهرجان الظفرة.

مكانة مرموقة

وقال فارس خلف المزروعي، إن مهرجان الظفرة منذ دورته الأولى عام 2008، تمكن من تحقيق مكانة مرموقة على صعيد المهرجانات التراثية إقليمياً وعربياً ودولياً، وذلك بفضل الدعم اللا محدود، من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة حفظه الله، لمشاريع صون التراث، وتعزيز مُقوّمات وركائز الهوية الوطنية، انطلاقاً من ثقة سموه بالدور المهم الذي تؤديه الثقافة والمعرفة في نهضة المجتمع وتقدّمه، بما يحمله المهرجان من أبعاد تاريخية واقتصادية ومُجتمعية ومعنوية كبيرة.

وأضاف أنه كان للمُتابعة الدائمة من قبل صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الدور الأساس في تحقيق مهرجان الظفرة لهذا النجاح الكبير، في الحفاظ على تراثنا الأصيل، والترويج له، وتعريف العالم به، باعتبار هذا الحدث الفريد، أحد أهم عناصر هويتنا الثقافية وإرثنا الوطني، فقد رسّخ سموه في نفوسنا معنى الولاء للوطن، والاعتزاز بتاريخنا وقيمنا الأصيلة.

مشيراً إلى أن رعاية سموه ودعمه لمهرجان الظفرة، شكلت مُرتكزاً للحفاظ على تراثنا الثقافي الأصيل، وضمان توريثه للأجيال المقبلة، وهو الهدف الذي حرصت عليه القيادة الرشيدة منذ التباشير الأولى لبزوغ شمس دولة الإمارات العربية المتحدة، وما زالت تسير اليوم على نهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيّب الله ثراه، الذي زرع في الأجيال جميعها عشق التراث والاعتزاز به، وحُبّ العادات والتقاليد الأصيلة.

الأكبر

من جهته، قال عبيد خلفان المزروعي، إن الدورة تشهد إضافات عديدة وجديدة، هي الأكبر من نوعها على مدى الدورات السابقة، بحيث تستهدف كافة الفئات، وتُسهم في استقطاب العديد من المشاركين والزوار والسياح والطلبة، وتمّ تخصيص أكثر من 800 جائزة لكافة المسابقات التراثية والمزاينات هذا العام، موزعة على مزاينة الإبل، والعديد من المسابقات المصاحبة للمهرجان، مثل (المحالب ومسابقة الصقور ومزاينة الصقور الرماية، سباق الخيل العربي الأصيل، ومزاينة السلوقي العربي التراثي، وسباق السلوقي العربي التراثي، ومزاينة غنم النعيم، واللبن الحامض، ومزاينة التمور وأفضل أساليب تغليفها، ومسابقة الفنون الشعبية، والتي تتضمن الشعر والشيلات، ومسابقات الحرفيات، من أزياء وطبخ وحرف يدوية)، إضافة إلى المسابقات اليومية التي تقام في قرية الطفل والمسرح الرئيس للمهرجان.

وتشهد مزاينة الإبل في كلّ عام، مشاركات خليجية ومحلية واسعة، ويُشارك ملاك الإبل في الدورة المقبلة، في أشواط المزاينة المختلفة، والبالغ عددها 76 شوطاً، وخصصت اللجنة المنظمة لهذه الأشواط، جوائز بقيمة إجمالية بلغت أكثر من 38 مليون درهم، موزعة على 590 جائزة.

وسوف يتم خلال الدورة الحالية من المهرجان، تنظيم 13 فعالية جديدة، تستهدف الأسرة والطفل، وذلك بالتعاون مع دائرة الثقافة والسياحة -أبوظبي، والتي ستقام في قرية خارجية للعائلات، مليئة بالمرح والعروض الترفيهية، وباقة متنوعة من المأكولات، وتضم أنشطة ممتعة مجانية، موجهة لجميع أفراد العائلة، تنظم في الهواء الطلق طوال أيام المهرجان، إلى جانب احتفالات رأس السنة الميلادية، وعروض الألعاب النارية.

معايير

من جهته، أكد محمد بن عاضد المهيري، أن اللجنة العليا المُنظمة لمهرجان الظفرة، تعمل باستمرار على وضع الضوابط والمعايير الدقيقة لمزاينة الإبل، حيث إن ذلك يعد القاعدة الأساسية في نجاح المزاينات التراثية، والمهرجان بشكل عام، وسعت خلال هذه الدورة والدورات السابقة، إلى اختيار أعضاء في لجان التحكيم من ذوي الخبرات الطويلة والمميزة في هذا المجال.

وفي إطار الإجراءات المُتبعة لتنظيم أشواط المزاينة، سوف يتم استقبال الإبل المشاركة قبل موعد الشوط بيوم، وقد تمّ تخصيص حظائر خاصة لهذه الغاية، وسيسهم ذلك، بإذن الله، في تنظيم العمل بصورة أفضل، ويختصر المزيد من الوقت على اللجان الطبية ولجنة التحكيم.

وأشار إلى أن اللجنة المنظمة، حرصت على تشكيل لجنة من جهاز أبوظبي للرقابة الغذائية، ولجنة التحكيم، وتضمّ عدداً من الأطباء المُتخصّصين، وذلك ليتم فحص الإبل المشاركة من مجاهيم ومحليات، عن طريق الأشعة، وأخذ عينات الدم، حرصاً من المُنظمين على تحقيق أعلى درجات النزاهة، وتجنب أي عبث في المطايا المشاركة.

شكر وتقدير

تقدم فارس خلف المزروعي بالشكر والتقدير لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل حاكم أبوظبي في منطقة الظفرة، لكلّ ما يُقدّمه سموه من دعم ومُساندة ومتابعة لكافة فعاليات اللجنة، وأيضاً حرصه الدائم على إظهار مهرجان الظفرة، بأفضل صورة تليق بإمارة أبوظبي ومكانتها المميزة، حيث شكل هذا الدعم، تشريفاً وحافزاً لنا على الدوام، لنبذل قصارى جهودنا، كي نكون على قدر المسؤولية المُوكلة لنا.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات