أحمد الفلاسي: فروع لجامعتين إماراتيتين في مصر قريباً - البيان

أحمد الفلاسي: فروع لجامعتين إماراتيتين في مصر قريباً

كشف معالي الدكتور أحمد بلهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي، عن افتتاح فروع لجامعتين إماراتيتين في جمهورية مصر العربية قريباً، بعد أن تم الحصول على اعتماد سياسة فروع الجامعات من وزارة التربية والتعليم في مصر، وذلك في إطار التعاون القائم بين البلدين الشقيقين، وفي المقابل سيتم افتتاح فروع لجامعات مصرية على أرض الإمارات.

جاء ذلك خلال تصريحات صحافية لمعالي الدكتور أحمد بلهول الفلاسي، على هامش قمة المعرفة 2018، حيث أشار إلى أن العلاقات الإماراتية المصرية وطيدة وقديمة، إذ إن أغلب المعلمين كانوا من جمهورية مصر الشقيقة، ولذلك تم استثمار هذه العلاقة على مستوى مؤسسات التعليم العالي، في مجال افتتاح فروع لجامعات إماراتية على أرض مصر وبالمقابل افتتاح فروع لجامعات مصرية على أرض الإمارات، أما فيما يخص التعاون في مجالات البحث العلمي فسيتم مناقشته مع وزير التربية والتعليم المصري.

وأضاف معاليه، إن وزارة التربية والتعليم استحدثت لجنة لدراسة احتياجات سوق العمل المستقبلية، ومدى تواؤم المخرجات الجامعية مع هذه الاحتياجات، مشيرا إلى أنها تجتمع مرتين في العام وتتمثل أهدافها الرئيسية في ربط مخرجات التعليم العالي مع سوق العمل الحالي والمستقبلي.

وأفاد معالي أحمد بلهول الفلاسي، أن الوزارة ستركز على جودة المخرجات التعليمية واستقطاب الطلبة في الدراسات العليا، مبينا أن التحدي الأكبر يتمثل في جودة التعليم وليس في التخصصات بحسب ما أظهرت اجتماعات اللجنة من خلال الحوار مع سوق العمل، مشيرا إلى أنه تبين أن التخصصات تلبي طموحات سوق العمل غير أن جودة مخرجاتها كانت دون المستوى المطلوب في هذه المرحلة، فيما تمثل التحدي الآخر في انخفاض نسب الطلبة الذين يلتحقون بالدراسات العليا وخاصة برامج الدكتوراه في الإمارات وهي ظاهرة موجودة في الوطن العربي بشكل عام.

وأوضح معاليه أن النموذج الإماراتي في التعليم يعتبر متميزاً من ناحية استقطاب الكفاءات التعليمية، ويقع عاتق تسليح الطلبة بالمهارات اللازمة لسوق العمل على جانبين أحدهما قطاع التعليم بشقيه العام والعالي، لافتا إلى أن بعض المهارات لا بد من تنميتها بداية من داخل الصفوف المدرسية أولا قبل التحاق الطالب بالمؤسسة الجامعية، ولهذا السبب تم إدراج بعض المهارات عن طريق المناهج الدراسية مثل المهارات المالية بحيث يتخرج طلبة الثانوية العامة متسلحين بهذه المهارات لسوق العمل بغض النظر عن تخصصاتهم.

وأضاف معالي الدكتور أحمد بلهول الفلاسي، إن التعليم العالي يركز على المهارات الشخصية مثل التفكير النقدي، والتواصل والتكيف مع بيئة العمل، مشددا على ضرورة إدراك الطالب أن الحصول على الشهادة الجامعية ليس نهاية المطاف وإنما اكتساب المهارات ضرورة حتمية، كما يجب أن تستمر علاقة الجامعة مع خريجيها من خلال توفير تحديثات لبرامجها التخصصية عبر مواقعها الإلكترونية ليتمكن الخريج من تحديث مهاراته التخصصية.

تصنيف

أوضح معالي الدكتور أحمد بلهول الفلاسي وزير دولة لشؤون التعليم العالي، أن وزارة التربية والتعليم، تعاقدت مع شركة عالمية متخصصة، وتم رصد 30 مؤشراً لتصنيف الجامعات مشيرا إلى أن الوزارة أطلقت المرحلة التجريبية للتصنيف تضم 7 جامعات وتم تطبيق المؤشرات على هذه الجامعات على أن يتم الإعلان عن المؤشرات التي ستقيم بها الوزارة الجامعات في شهر يناير من العام المقبل 2019، بينما سيتم الإعلان عن تصنيفات الجامعات بأكملها داخل دولة الإمارات في مارس من العام نفسه بالتزامن مع فترة التقديم للجامعات.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات