فعاليات ثقافية متنوعة احتفاء باليوم الوطني - البيان

فعاليات ثقافية متنوعة احتفاء باليوم الوطني

■ سعيد النابودة وبلال البدور وعلي عبيد وصلاح القاسم وعائشة سلطان وطلال الجنيبي وعبدالله الهدية وعدد من الحضور | من المصدر

فعاليات ثقافية وعروض فنية متنوعة عنوانها حب الوطن وقادته، والتأكيد على الالتزام بنهج القائد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، شكلت محور وجوهر احتفالية ندوة الثقافة والعلوم وهيئة دبي للثقافة والفنون، باليوم الوطني الـ47، أول من أمس، بحضور سعيد النابودة المدير العام بالإنابة ل"دبي للثقافة"، والأديب عبدالغفار حسين، وبلال البدور رئيس مجلس إدارة الندوة وعلي عبيد الهاملي نائب رئيس مجلس الإدارة، وجمال الغرير وعبدالشكور تهلك ود. عبدالرزاق الفارس ود. عبدالخالق عبدالله، وأعضاء مجلس إدارة الندوة، وعدد من المثقفين والمهتمين.

استهلت الاحتفالات بتوقيع كتاب«الرياضة في فكر زايد» للزميل محمد الجوكر، وكتاب «الإمارات في القلب» للشاعر د. طلال الجنيبي، وعلى مسرح الندوة اكتملت فعاليات اليوم الوطني بكلمة عائشة سلطان، عضو مجلس إدارة الندوة، قالت فيها: في ذاكرة الشعوب، يطل يوم الاستقلال أو يوم الوحدة كيوم خالد لا يشبهه أي يوم آخر، يوم يشبه العيد أو الانتصار، يوم تهزك فيه الأغنيات الوطنية التي تبثها الإذاعات وأجهزة التلفزة، وتتذكر أنك وأنت طالب صغير تكون في أكثر حالاتك ابتهاجاً في هذا اليوم، إذ تحيّي العلم متحفزاً كمن سيذهب إلى معركة، وتردد كلمات النشيد الوطني كأنك تقبل جبين الحياة.

وأضافت سلطان: هكذا نحن ممتلئون بالإمارات مذ كنا صغاراً جداً بالكاد نتعرف حروف الأبجدية، ولدنا وولد الوطن معنا وفينا.

عطاء

ثم ألقى الشاعر محمود نور خلال الفعالية، قصيدة قال فيها:

أَنــا مِــنْ أرْضِ زايِـــــــــدَ إنْ تُـبَـــاهي

                              أُبَــاهي كُــــلَّ مَـجْــــــدٍ في الـوُجُـــــودِ

فَــزَايِــــدُ قَـــــدْ بَـنَى ـ وَطَــنًـا وَشَـعْـــبًــا

                              وَأَلْـهَـمَـنــــا الـحَـيَـــــاةَ بِـــــلا حُــــــدُودِ

 

وقال الشاعر د. طلال سالم الجنيبي في قصيدة ألقاها:

يا زايد كم كنت خيرا عارما

                       كم كنت عقلا نافذاً وحساما

كم كنت رمزاً للتطور عندما

                     وجهت أن نهدي الفضاء أناما

 

وألقى الشاعر عبدالله الهدية قصيدة، قال فيها:

هذي بلادي بنى تاريخها رجل

                             بل أمة هو بالأمجاد يعتبر

ذا زايد الخير من أرسى دعائمها

                          حتى غدت آية بالحسن تشتهر

وختمت الاحتفالات بعرض مسرحية (الشاعر الحكيم).

طباعة Email
تعليقات

تعليقات