جائزة محمد بن راشد للغة العربية.. مبادرات للاهتمام بـ «لغة الضاد»

محاور ثرية متنوعة تطرق إليها المتحدثون في المحاضرة التعريفية لجائزة محمد بن راشد للغة العربية بدورتها الخامسة، في فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب، أمس، بملتقى الكتاب، حيث استضافت بلال البدور الأمين العام للجائزة وسمير عبدالرحمن، المنسق العام.

وذلك للحديث عن المحاور والفئات المشاركة بالجائزة والتعريف بالجائزة لمحبي اللغة العربية، والتي تهدف إلى تفعيل استخدام اللغة العربية وتشجيع المبادرات والمشاريع التي تساعد المجتمع على تعزيز اللغة العربية، حيث تبلغ قيمة الجوائز 70 ألف دولار أميركي.

5 محاور

وتحث بلال البدور لـ«البيان» عن أهمية الجائزة: تتكون الجائزة والتي بدأت في عام 2014 من 5 محاور و11 فئة، وهي موجهة إلى جميع المهتمين في مجال اللغة العربية من مؤسسات وأفراد وفرق عمل، وقد أطلقت الجائزة لنشر اللغة العربية واستخداماتها في الحياة اليومية وتسليط الضوء على المبادرات والمشاريع التي تساعد المجتمع على تعلم اللغة وتعليمها، إضافة إلى تعزيز مكانة اللغة العربية وتشجع العاملين وأفراد المجتمع على العمل فيها وتطبيقها واستخدامها، وبالتالي تطويرها واستخدام مجالات ومفردات اللغة وهي موجهة لجميع أفراد المجتمع ولكل دول العالم، وهي في تزايد ملحوظ في عدد المتقدمين.

وتابع: شارك في دورة عام 2017 حوالي 40 دولة وأكثر من 1950 مشاركاً، واستطعنا أن نجمع أكثر من 960 مبادرة مكتملة العوامل والمعايير والشروط، وآلية تقديم الجائزة هي عن طريق موقع الجائزة www.arabicaward.ae ولا توجد أي رسوم أو اشتراطات للتقديم، والمطلوب للراغبين في المشاركة التسجيل في الموقع واستكمال المستندات المطلوبة، حيث إن باب التسجيل مفتوح من 5 سبتمبر وينتهي التسجيل في 31 ديسمبر 2018، وسيعلن عن الفائزين من خلال حفل تكريم برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، في شهر أبريل من عام 2019.

قيمة الجائزة

وعن قيمة الجائزة قال: هناك 70 ألف دولار أميركي لكل فئة من الفئات، وتأتي هذه الجائزة ضمن مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية، لتعزيز مكانة اللغة العربية.

كما أن مجلس أمناء الجائزة برئاسة معالي محمد المر وبلال البدور الأمين العام للجائزة، وأعضاء مجلس الأمناء: الدكتور خالد الكركي والدكتور عبدالقادر الفاسي والدكتور عبيد بن بطي والدكتور علي بن موسى والدكتورة هنادة طه، ويتم تحكيم الجائزة من قبل مجموعة من العلماء المتخصصين في مجال اللغة العربية للنظر في المشاريع المقدمة واختيار أفضلها بما يتناسب مع معايير الفئة. إضافة إلى جائزة الفئة المميزة وهي تمنح للشخصيات أو المؤسسات العربية والأجنبية التي ساهمت في أكثر من عمل مميز في مجال اللغة العربية.

تعليقات

تعليقات