شمسة النقبي تروّج «تحدي القراءة»

Ⅶ شمسة النقبي سفيرة للتحدي في معرض الشارقة للكتاب | من المصدر

لم تكد الطالبة شمسة النقبي، بطلة تحدي القراءة العربي على مستوى الإمارات، تخرج من دورته الثالثة، حتى بدأت الاستعداد للمشاركة في دورته الرابعة، لتتحول شمسة إلى سفيرة للتحدي، حيث تقوم بالترويج له بين الطلبة من زوار معرض الشارقة الدولي للكتاب.

أمس تواجدت شمسة في جناح دبي للثقافة، ومن قبله في جناح وزارة التربية والتعليم، بهدف سرد تفاصيل تجربتها في تحدي القراءة العربي، وأهمية المشاركة فيه، حيث أكدت في حديثها مع «البيان» أنها بدأت الاستعداد لدورة التحدي المقبلة، وأنها حصلت على الخمسين كتاباً التي ترغب في قراءتها، ودخول التحدي بها.

عناوين

منذ سنوات وشمسة تواصل حضورها لمعرض الشارقة الدولي للكتاب، وعن ذلك قالت: «أنا من روّاد المعرض بشكل دائم، وأصرّ دائماً على الحضور إليه - سواء مع مدرستي أو عائلتي - والتجوال بين أجنحته، للحصول على ما أحتاج إليه من كتب والتعرف على الجديد فيها والالتقاء مع أبرز الكتاب الذين يحلون ضيوفاً على المعرض للاستفادة من تجربتهم». شغف القراءة والإصرار على دخول تحدي القراءة العربي مجدداً دعا شمسة إلى تحديد عناوين الكتب التي ترغب فيها.

وقالت: «يمكن القول إنني استطعت تحديد عناوين الكتب التي أرغب في الاطلاع عليها والمشاركة بها في دورة التحدي المقبلة، كما أنني حصلت بشكل فعلي على 50 كتاباً المقررة، بدأت بقراءة بعضها، مشيرة إلى أنها حاولت قدر الإمكان الحصول على مجموعة كتب تستطيع أن توصلها إلى لقب تحدي القراءة العربي على مستوى الوطن العربي. وقالت: «كافة الكتب التي اخترتها تعد من نخبة الكتب العربية، وأشعر بأنها بالفعل قادرة على إثراء معرفتي وتحفزني على المشاركة مجدداً في التحدي».

استضافة

وبعد حصول شمسة على لقب بطلة الإمارات في التحدي، أصبحت بمثابة سفيرة للتحدي. وقالت: «أعتبر نفسي سفيرة لتحدي القراءة العربي، خاصة أنني حصلت هذا العام على لقب بطل تحدي القراءة على مستوى الدولة، وأحاول العمل على تشجيع إخواني وأخواتي الطالبات للمشاركة في دوراته المقبلة، وتشجيعهم على القراءة، والحصول على الكتب التي يمكن أن تثري خبراتهم ومعارفهم».

ونوَّهت إلى أن وجودها في جناح دبي للثقافة لا يعد التجربة الأولى لها. وقالت: «أول من أمس، تمت استضافتي في جناح وزارة التربية والتعليم، للحديث عن تجربتي في التحدي، والتعرف على كم الخبرات والفائدة التي حصلت عليها من خلال مشاركتي فيه».

حلم الحصول على لقب تحدي القراءة على المستوى العربي لا يزال قائماً لدى شمسه، والتي قالت: «لديَّ إصرار كبير على المشاركة مجدداً في التحدي خلال دورته المقبلة، التي أتمنى أن أتمكن فيها من تحقيق طموحاتي بالحصول على اللقب، لأرفع علم بلادي عالياً في التحدي».

تعليقات

تعليقات