«محمد بن راشد للمعرفة» تسلّط الضوء على مبادراتها ومشاريعها الثقافية

■ جناح المؤسسة في المعرض | من المصدر

بدأت مؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، ومن خلال قنديل للطباعة والنشر والتوزيع التابعة لها، مشاركتها في معرض الشارقة الدولي للكتاب في نسخته السابعة والثلاثين، التي انطلقت في مركز إكسبو الشارقة وتستمر حتى 10 الجاري.

وتسعى المؤسَّسة من خلال المشاركة إلى تسليط الضوء على مبادراتها ومشاريعها الثقافية، إلى جانب استعراض إصدارات قنديل من الكتب العربية أو المترجمة، إضافة إلى عقد مجموعة من الاجتماعات واتفاقيات التعاون والشراكة مع دور النشر العربية والعالمية في مجالات النشر والتوزيع وإنتاج المحتوى.

تظاهرة حضارية

وأكَّد جمال بن حويرب، المدير التنفيذي لمؤسَّسة محمد بن راشد آل مكتوم للمعرفة، أنَّ معرض الشارقة الدولي للكتاب يشكِّل تظاهرة حضارية ثقافية استثنائية، استطاعت أن تحجز لها مكانة متقدمة ضمن الفعاليات الثقافية والمعرفية على مستوى العالم، والتي ترسّخ مفاهيم الإبداع والابتكار ونشر المعرفة، من خلال الفعاليات والأنشطة التي تشهدها، كما تقدِّم جرعة ثقافية ومعرفية مكثفة لزوّار الحدث من فئات المجتمع كافة.

\وأعرب عن حرص المؤسَّسة على المشاركة سنوياً في الحدث، من خلال قنديل للطباعة والنشر والتوزيع، لاستعراض أهمّ مشاريعها وإصداراتها في مجالات النشر والتوزيع، إلى جانب عقد سلسلة من الفعاليات الثقافية المتخصِّصة بمشاركة أهم الكتّاب والمثقفين، إضافة إلى تنظيم اللقاءات المثمرة مع مختلف المؤسَّسات والجهات المعنية بالطباعة والنشر من الدول العربية والعالم.

تعليقات

تعليقات