نالت جائزة الشارقة للإبداع عن الرواية الإماراتية

ريم الكمالي: الإنسان محور اهتمامي في الرواية

أكدت الكاتبة ريم الكمالي، اعتزازها بجائزة الشارقة للإبداع عن الرواية الإماراتية، وبتكريم قائد الثقافة، صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، خلال العرس الثقافي السنوي الذي يقام في عاصمة الثقافة وقالت: تم إعلامي بفوز روايتي «تمثال دلما» بجائزة الشارقة للإبداع عن الرواية الإماراتية، حيث قدمت على الجائزة عن طريق دار نشر موتيفيت الإماراتية، وكان إصدار الرواية في بداية 2018، وهي تتحدث عن بطل الرواية «نورتا» وهو نحات ينحت تمثالاً آلياً آلهه فينتهي من التمثال ويصل إلى جزء العين فيحتار في نوع العين التي يسقطها على الآلهة والتي بدورها تنظر إليه، ويضع عدة تساؤلات منها: هل يضع عين المغفرة أو عين الغضب أو عين الحذر، وبذلك يخوض فلسفة الرؤية والبصيرة والخوف والحب بيننا وبين الإيمان الروحي الذي أناقشه.

أحداث تاريخية وبالحديث عن اهتمامها الذي تحاول أن تبرزه من خلال إصداراتها تقول: لا أعظّم الأحداث التاريخية بقدر ما أخوض بداخل الإنسان، فالقصص التاريخية تعبّر، ولكن الإنسان هو من يعنيني وهو محور اهتمامي في الرواية دائماً، حيث أبحث عن طريقة عيشه والبيئة المحيطة به وماذا كان يحمل معه من أفكار ومعـــتقدات تساعده على الاستمتاع والاستمرار بالحياة.

وأشارت الكمالي إلى أن الروائيين الإماراتيين بدأوا بمشاريعهم الروائية الجادة، وهناك أسماء جيدة تشارك في الحراك الثقافي، وتابعت: سعيدة بالجائزة وشكراً إلى اللجنة لاختيار روايتي، وشكراً لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة والدنا ووالد الثقافة على اهتمامه بالأدب والروائيين الإماراتيين، وهو أول تكريم من جائزة الشارقة للإبداع للرواية.

تعليقات

تعليقات