اليابان ضيف شرف دورة هذا العام

سلطان القاسمي يفتتح غداً «الشارقة الدولي للكتاب»

صورة

يفتتح صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، صباح غد (الأربعاء)، بمركز إكسبو الشارقة، الدورة 37 من معرض الشارقة الدولي للكتاب التي تنظمها هيئة الشارقة للكتاب خلال الفترة من غد وحتى 10 نوفمبر المقبل، تحت شعار «قصة حروف».

ويشمل حفل الافتتاح عدداً من الفقرات من بينها كلمات افتتاحية، ويتخلل الحفل تكريم عز الدين ميهوبي، وزير الثقافة الجزائري، الذي اختير شخصية العام الثقافية، تقديراً لمكانته الثقافية البارزة، ولاهتمامه بتطوير العمل الثقافي، كما يشهد حفل الافتتاح تكريم الفائزين بجوائز المعرض، بما فيها جائزة «ترجمان» في دورتها 2، وتكريم الفائزين بجائزة «اتصالات لكتاب الطفل».

وتطرح الدورة 37 من المعرض لعشاق الكلمة المكتوبة أكثر من 20 مليون كتاب لـ1.6 مليون عنوان، منها 80 ألف عنوان جديد، تقدمها أكثر من 1874 دار نشر من 77 دولة من مختلف أنحاء العالم، كما تشهد تنظيم 1800 فعالية ثقافية وفنية وترفيهية يقدمها 472 ضيفاً من مختلف دول العالم، ويضم جدول الفعاليات الثقافية للمعرض 272 فعالية بحضور 154 ضيفاً، وبمشاركة 25 دولة، فيما تشتمل فعاليات الطفل على 950 فعالية بحضور 45 ضيفاً وبمشاركة 12 دولة.

وستحفل منصة توقيع الكتب هذا العام، بأكثر من 200 حفل توقيع، من 19 دولة، تشمل مؤلفات في الشعر الفصيح، والشعر الشعبي، والرواية، والدراسات والتاريخ، والنقد الأدبي والترجمة، وكتب الطهي، وأدب الطفل، والفنون والعلوم الشرطية، والبحوث القانونية، وعلم الآثار وغيرها من المجالات.

ضيف شرف

وتحل اليابان ضيف شرف على دورة المعرض الحالية، إذ تم اختيارها احتفاءً بإنجازاتها الحضارية المتميزة التي شكل الكتاب فيها عاملاً ومحركاً رئيساً في بناء الثقافة وتشكيل الأخلاق الاجتماعية.

نخبة

ويستضيف المعرض نخبة من المسؤولين الحكوميين والأدباء والمفكرين العرب، من أبرزهم معالي زكي أنور نسيبة وزير دولة، ومعالي الدكتور عبدالله النعيمي، وزير تطوير البنية التحتية، ومعالي راشد النعيمي، وعمر غباش سفير الدولة لدى فرنسا، والروائية الجزائرية أحلام مستغانمي، والروائي والشاعر الفلسطيني إبراهيم نصر الله، والإعلامي والروائي المصري إبراهيم عيسى، والكاتب والمصور المصري أحمد مراد، والروائي والقاص الكويتي د. طالب الرفاعي.

ومن أبرز الأدباء والمثقفين المشاركين من الإمارات، الأديب سلطان العميمي، والممثل والمخرج د. حبيب غلوم، والشاعرة شيخة المطيري، والمحاضرة بدرية الحوسني، والشاعرة صالحة غابش، والشاعر محمد البريكي، والباحث د. ماجد بوشليبي، والكاتبة إيمان اليوسف، والشاعر عادل خزام، والشاعرة خلود المعلا، وغيرهم.

كتّاب ومشاهير

كما يستضيف المعرض نخبة من أبرز الكتّاب والروائيين العالميين، والمتحدثين، وأصحاب المدونات الإلكترونية، ومشاهير «اليوتيوب»، الذين يلتقون عشاق الكتب، من أبرزهم الكاتبة البريطانية إيمّا جانون، وعالم الفيزياء الأميركي د. ليونارد ملودينو، والكنديّة ليلي سينغ، إحدى مشاهير قناة «يوتيوب»، ومن نيجيريا يُشارك المتحدث أوكيتشوكوو أوفيلي، والمؤلفة البريطانية صوفي هانا؛ والمؤلفة والكاتبة لورين بيوكس من جنوب أفريقيا؛ والمؤلف وكاتب السيناريو والمخرج والمرشد الأميركي ترافيس هانتر، والروائي أخيل شارما، وغيرهم.

تواصل اجتماعي

وسيجد عشّاق الفنون الإبداعية والتقنيات الحديثة، ما يحلمون به في محطة التواصل الاجتماعي، التي ستطوف بهم في عوالم واسعة، بدءاً من الصور المتحركة، مروراً بأسرار الحملات الإعلانية، وانتهاءً بخطوات صناعة المحتوى على مواقع التواصل الاجتماعي وتنظم المنصة طوال أيام المعرض، مجموعة منوعة من الورش التفاعلية التي تطلع الحاضرين على طرق صناعة محتوى تفاعلي يتماشى مع الواقع التكنولوجي الراهن، ويسهم في تعريف المشاركين على أهمية تبادل الأفكار ومشاركتها خاصةً عبر وسائل الإعلام الجديد، إلى جانب تعلّم أساليب التسويق الصحيحة في مواقع التواصل الاجتماعي.

برامج

ويحفل برنامج الطفل بالكثير من الفعاليات التي يجدون فيها حظهم من الفائدة والمتعة، كما يقدم لهم عدداً من المسرحيات والعروض والورش، فيما يخصص «ركن الطهي» هذا العام 60 فعالية بحضور 15 ضيفاً وبمشاركة 11 دولة أبرزها فرنسا، والهند، وأستراليا، وإيرلندا، والمغرب.

مؤتمر المكتبات

وتقام ضمن فعاليات الدورة 37 من المعرض، أعمال الدورة 4 من مؤتمر المكتبات الذي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب سنوياً بالشراكة مع جمعية المكتبات الأميركية، وستقام فعاليات المؤتمر خلال الفترة من 6-8 نوفمبر، وتعقد خلال المؤتمر سلسلة ورش يشارك فيها 400 مختص من أمناء المكتبات الأكاديمية والعامة والمدرسية والحكومية والخاصة من المنطقة والولايات المتحدة ودولٍ أخرى، كما يتحدث خلال جلساته وفعالياته 20 متحدثاً متخصصاً من مختلف أنحاء العالم.

بدور القاسمي تحاور في «مؤتمر الناشرين»

بعنوان «حرية النشر في خطر: التهديدات الملحة والتحديات المستجدة»، حاورت الشيخة بدور القاسمي، رئيس جمعية الناشرين الإماراتيين كلاً من ﻛﺮﻳﺴﺘﻦ إﻳﻨﺎرﺳﻮن، رﺋﻴﺲ ﻟﺠﻨﺔ ﺣﺮﻳﺔ اﻟﻨﺸﺮ بالاﺗﺤﺎد الدولي للناشرين، والناشرة د. رازيا ﺠﻮﻟﻲ، والناشرة آزادﻳﻪ ﺑﺎﺳﺎﺑﻮر.

جاءت الجلسة بدعم من المجلس الوطني للإعلام، ضمن فعاليات «مؤتمر الناشرين» الذي تنظمه هيئة الشارقة للكتاب ضمن فعاليات معرض الشارقة الدولي للكتاب سنوياً. ووجهت الشيخة بدور سؤالاً لإﻳﻨﺎرﺳﻮن حول واقع حرية النشر اليوم، حيث أكد وجود ضغوط وقيود على الناشرين، مشيراً إلى أن تقديم كتاب ناجح يستدعي معالجة جماعية ووقفة جادة من قبل أطراف عدة.

واستعرضت ﺠﻮﻟﻲ دور زوجها الذي اغتيل نتيجة نشره أحد الكتب في بنغلاديش، مبينة أن حبه للكتاب والنشر دفعاه لاختيار المهنة، أما ﺑﺎﺳﺎﺑﻮر، فتوقفت عند معوقات النشر بإيران خلال إقامتها بلندن.

دعوة

واختتمت الشيخة بدور فعاليات الجلسة بالدعوة إلى تكاتف الجهود لحل مشكلات النشر وحرية التأليف قائلة: «يتطلب حل المشكلات والتحديات العالمية التي تواجه حرية النشر مشاركة المجتمع الدولي بشكل فاعل، وتعاونه الكامل، بهدف تعزيز إصدار محتويات من شأنها توسيع الآفاق الفكرية، وخصوصاً في المناطق التي تُشكّل المعارف والثقافة فيها الحل الوحيد لمواجهة التطرّف».

تعليقات

تعليقات