«الشارقة للكتاب».. تتويج لجهود «سلطان الثقافة»

تنطلق بعد غد الأربعاء فعاليات الدورة الـ37 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، الذي تحوَّل إلى علامة فارقة استحق عليها المركز الأول عربياً والثالث عالمياً بعد نجاحه في جمع ملايين العناوين والكتب والزائرين تحت مظلة واحدة على مدى 4 عقود.

وتتوج مكانة المعرض العالمية الجهود الكبيرة التي بذلها صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، «سلطان الثقافة»، الذي أخذ على عاتقه الارتقاء بالحضور الثقافي للأمة العربية والإسلامية، حيث اعتبر سموه الثقافة والاطلاع سبيل الأمم في تحقيق الرقي والازدهار، وأن التنمية البشرية ستظل قاصرة ما لم ترتبط برفع المستوى الثقافي للأمم.

مشوار تنويري

وسار المعرض في مشواره التنويري والمعرفي بخطوات ثابتة وضع دعائمها لينجح في حجز مكانة متقدمة له بين المعارض العالمية التي تعنى بالكتاب.

ويروي معرض الشارقة الدولي للكتاب منذ تأسيسه حتى اليوم، مسيرة مميزة من النهوض والتطور تشهد عليها التحولات التي شهدها المعرض منذ انطلاق دورته الأولى في عام 1982، وصولاً إلى دورته الـ37 التي ستشارك فيها 1874 دار نشر لعرض أكثر من 1.6 مليون عنوان.

ولم يتوقف المعرض طوال الفترة الماضية عن استحداث المبادرات، وتوسيع مساحات عرض دور النشر المشاركة، واستقطاب الأسماء الإبداعية العربية والعالمية، وتعميق رؤيته ليتحول من معرض سنوي للكتاب إلى مشروع ثقافي متكامل.

«الاتحادية للشباب» تنظم «مناظرات الشباب»

تنظم المؤسسة الاتحادية للشباب، خلال فعاليات الدورة الـ37 من معرض الشارقة الدولي للكتاب، بمركز إكسبو الشارقة، مناظرة بعنوان «هل أنت مع تأليف الكتب بهدف جني الأرباح أم الشغف وخدمة المعرفة والثقافة؟».

وتأتي المناظرة التي ستعقد يوم 31 من أكتوبر الجاري ضمن مبادرة «مناظرات الشباب» التي أطلقها مجلس الإمارات للشباب لتكون منصَّة رائدة على مستوى المنطقة، بهدف تزويد الشباب بمهارات بحثية قيمة وصقل مهارات النقاش والحوار البنّاء لديهم، إضافة لتعزيز مهاراتهم الخطابية وتطوير قدراتهم على التفكير النقدي والتحليل.

وقالت معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي، وزيرة دولة لشؤون الشباب رئيسة مجلس إدارة المؤسسة الاتحادية للشباب، إن المعرفة والثقافة من المقومات الرئيسة لنهضة المجتمعات وتطورها، مضيفة: «ومن هنا تبرز أهمية هذه المناظرة التي تطرح موضوعاً في غاية الأهمية وهو الكتاب ودوره في بناء منظومة ثقافية ومعرفية لجميع الأجيال».

الدورة تعزز دور الناشر العربي

نظمت هيئة الشارقة للكتاب، أمس، بمقر غرفة تجارة وصناعة الشارقة ورشة تدريبية للناشرين العرب بالتعاون مع جامعة نيويورك بمشاركة أكثر من 100 ناشر عربي، وذلك في إطار استعداداتها لتنظيم النسخة الـ«37» من معرض الشارقة الدولي للكتاب الذي ينطلق الأربعاء المقبل، بمشاركة محلية وإقليمية ودولية واسعة.

وقال فيصل النابودة، منسق عام مؤتمر الناشرين، إن هذا البرنامج يجسِّد رؤية إمارة الشارقة وتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بعدما اختارت الإمارة أن يكون الثراء الثقافي أساساً لنهضتها الحضارية وعنواناً لحضورها بين ثقافات العالم.

وأضاف أن البرنامج يجسِّد تطلعات هيئة الشارقة للكتاب لبناء قاعدة متينة لحركة النشر العربي وتطوير مهارات العاملين فيها، إذ تسعى من خلاله إلى مواكبة متغيرات سوق الكتاب العالمي.

تعليقات

تعليقات