دار زايد للثقافة الإسلامية تنظم «ملتقى اللغة العربية للناطقين بغيرها»

نظمت دار زايد للثقافة الإسلامية أمس «ملتقى اللغة العربية للناطقين بغيرها» تحت شعار اختبارات الكفاءة ـ الواقع والمأمول، وذلك بمشاركة عدد من الأكاديميين والمدرسين المختصين بتعليم اللغة العربية بهدف مناقشة وطرح آليات وضع اختبارات الكفاءة وعرض التجارب والخبرات والاستفادة منها لتطوير نماذج الكفاءة المطبقة في الدار.

جهود

وأكد علي جمعة العلوي مدير فرع أبوظبي بدار زايد للثقافة الإسلامية أن عقد هذا الملتقى ينسجم مع الهدف الاستراتيجي لدار زايد للثقافة الإسلامية وهو «تعزيز ثقافة وهوية الدولة بتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها» وفي إطار الجهود الرامية إلى رفع مستوى جودة التعليم وجودة اللغة العربية للناطقين بغيرها .

وأشار إلى أن الحكومة الرشيدة للدولة وبما تقوم به من مشاريع ورؤى وطنية وما ترسخه من قيم الإبداع والابتكار والتواصل والتميز والريادة في المجتمع، ترفد ذلك بوضع استراتيجيات واضحة في الاهتمام بلغتنا العربية، وتأكيد مكانتها المرموقة بين لغات العالم .

أوراق عمل

وقد طرح الملتقى أربع أوراق عمل، تناولت «قياس مهارات التحدث باللغة العربية في اختبارات الكفاءة اللغوية» قدمها الدكتور إبراهيم محمد من جامعة الإمارات، كما طرح الدكتور علي الشريف من جامعة زايد ورقة بعنوان اختبار اللغة العربية للناطقين بغيرها في ضوء مهارات القرن الـ21، فيما تحدثت الدكتورة نورة علي خليل من جامعة الإمارات حول «اختبار الكتابة في اللغة العربية للناطقين بغيرها»، وأخيراً تحدث الدكتور سعيد حافظ من دار زايد للثقافة الإسلامية حول «تقييم الكفاءة لدى خريجي برامج اللغة العربية للناطقين بغيرها في الدار».

طباعة Email
تعليقات

تعليقات