أسبوع الأفلام ينطلق في صالات «روكسي سينما»

دبي تحتفي بالثقافة الصينية ونجومها

برموز صينية غلب عليها اللون الأحمر، تزينت منطقة سيتي ووك بدبي، التي تحولت إلى وجهة خالصة لعدد كبير من أبناء الجالية الصينية، الذين احتشدوا أمام صالات روكسي سينما، لمقابلة عدد من مشاهير الصين، الذين ساروا جميعاً على السجادة الحمراء التي مُدت إيذاناً بافتتاح أسبوع الأفلام الصينية، الذي تنظمه مبادرة «هلا بالصين» بالتعاون مع القنصلية العامة لجمهورية الصين الشعبية في دبي، حيث يشكل الأسبوع احتفاءً بالسينما الصينية وإنتاجاتها، من خلال عرض نحو 9 أفلام، تحمل بصمات مخرجين معروفين، ويلعب بطولتها ثلة من نجوم الصين.

الحدث الذي يتربع على عرش قائمة أجندة «هلا بالصين» يعد الخطوة الأولى في مسيرة فعالياتها، ويمهد لإقامة جملة من الفعاليات الثقافية الأخرى، التي من شأنها مد جسور التعاون وتعميق العلاقات الثقافية بين الصين والإمارات، في حين بدا الإعلان عن تصوير 4 أفلام صينية في دبي، بمثابة أولى قطرات هذا التعاون، حيث تم الكشف خلال الحدث الذي حضره الشيخ ماجد المعلا، رئيس مجلس إدارة «هلا بالصين»، ولي لينج بينج، القنصل العام لجمهورية الصين الشعبية في دبي، وسعيد النابودة، المدير العام بالإنابة لهيئة دبي للثقافة والفنون (دبي للثقافة)، وجمال الشريف، رئيس لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي، عن بوسترات الأفلام الأربعة المزمع البدء في تصويرها في دبي خلال الصيف المقبل، كما شهد أيضاً تكريم مبادرة «هلا بالصين» لعدد من نجوم الصين.

استقطاب

محمد الملا، نائب رئيس مجلس إدارة «هلا بالصين»، أكد لـ«البيان» أهمية تصوير الأفلام الصينية في دبي.

وقال: «إن تصوير الأفلام في دبي يأتي في إطار فعاليات «هلا بالصين»، وهي المبادرة التي أطلقتها شركة مراس بالتعاون مع دبي القابضة».

وقال: «يأتي تنظيم فعالية أسبوع الأفلام الصينية بالتزامن مع عطلة اليوم الوطني الصيني المعروف باسم «الأسبوع الذهبي»، وسيتم خلاله عرض مجموعة من أفضل الأفلام الصينية».

وأضاف: «نحن نطمح من خلال مبادرة «هلا بالصين» إلى استقطاب أكبر قدر ممكن من السياح الصينيين الذين يزورون دبي والإمارات، من خلال العمل على تحفيزهم والاهتمام بهم عبر إبراز ثقافتهم»، مشيراً إلى أن دبي حاضنة ثقافات العالم.

وأكد الملا أنه تم التنسيق مع لجنة دبي للإنتاج التلفزيوني والسينمائي، من أجل تنظيم عدد من ورش العمل الخاصة للمنتجين والممثلين الصينيين، بهدف تعريفهم بما تمتلكه دبي من إمكانات لتصوير الأفلام، وما تتضمنه من مواقع جذابة.

مساهمة

ونوّه جمال الشريف لـ«البيان» بأن أسبوع الأفلام الصينية، يعبرعن العلاقة المتينة والقوية بين الإمارات وجمهورية الصين الشعبية.

وقال: مشاركتنا مع الجانب الصيني تمثل في إنتاج محتوى خاص للأفلام السينمائية ومحتوى رقمي وتلفزيوني، وأعتقد أن هذا يشكل نقطة جديدة تحسب لصالح إمارة دبي، التي يمكننا القول إنها تتمتع ببنية تحتية مكتملة وقوية وجذابة.

وأضاف الشريف: حان الوقت للمساهمة في إنتاج محتوى قوي وإيجابي، قادر على التعبير عن مدى اهتمامنا بصناعة الأفلام والأعمال التلفزيونية الأخرى، وأن يتم إنتاجها بالتعاون مع صناع السينما الصينية، خصوصاً في ظل ما تشهده صناعة السينما الصينية من تطور ملموس.

ومع حلول الصيف المقبل، ستنطلق في دبي عجلة تصوير أولى الأفلام الصينية التي تم الاتفاق عليها، حيث ستكون البداية مع فيلم «بان ـ مان» للمخرج تينغ هوتاو، في حين سيحمل الفيلم الثاني عنوان «حب في دبي» ، بينما سيحمل الفيلم الثالث عنوان «مالتيبل» ، وسيبدأ تصويره في نوفمبر 2019 ، أما الرابع فيحمل عنوان «إكس مان» للمخرج لي هاي شو.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات