«أريد» تطلق أول أكاديمية للمستقلين والخبراء اللغويين

استضافت منصة «أريد» أكبر منصة إقليمية للمستقلين والخبراء اللغويين في الشرق الأوسط ماراثون الترجمة في مركز الشباب ببوليفارد أبراج الإمارات أمس وقد شهد هذه الفعالية أكثر من 100 فرد شاركوا في عدد من ورش العمل وحلقات النقاش الحي على مدار اليوم. وأعلنت «أريد» أثناء الفعالية عن عزمها تدشين «أكاديمية أريد» في 1 أكتوبر 2018 وذلك من خلال مجموعة من الدورات الإلكترونية بالشراكة مع جامعة سان جوزيف التي تستهدف المترجمين ومطوري المحتوى في جميع أنحاء المنطقة وتهدف الأكاديمية لسد الثغرة الحالية في صناعة المحتوى المحلي ومراعاة أعلى معايير الجودة في الترجمة.

تعريف

بدأت الأنشطة بالتعريف بمنصة «أريد» ثم تم عقد حلقة نقاش حي حول التجارة الإلكترونية واللغة العربية مع عدد من الخبراء في هذا المجال لينا خليل المؤسس المشارك لـ«ممزورلد» وعلاء السلال المؤسس والرئيس التنفيذي لمتجر «جملون» وسبأ البوسعيدي من شركة النفط العُمانية وركان الحسن مدير العمليات بمنصة «أريد» وأنتوني ن. حداد من «أمازون» الشرق الأوسط، وشملت الأنشطة الرئيسية بالفعالية الكلمة الرئيسية لكل من د. حمدة الحمادي من وزارة الثقافة وتنمية المعرفة والكاتب الإماراتي خالد العامري.

تواصل

ومن جانبه قال الإماراتي خالد العامري كاتب ومطور محتوى، إن اللغة وسيلة رائعة نستطيع من خلالها أن نتواصل وننشر ثقافتنا في العالم، ويعجبني ربط «أريد» أصحاب الأعمال بالخبراء اللغويين للاستفادة من معارفهم في تحقيق أهدافهم ونشر رسالتهم بشكل أفضل.

فرص

يعتبر ماراثون الترجمة أول فعالية تستضيفها «أريد» منذ إطلاقها في وقت سابق من هذا العام ويهدف لإتاحة الفرصة للأفراد للتعارف وتبادل المعلومات حول مجال صناعة المحتوى والترجمة والتعرف على ما توفره المنصة من فرص للعمل الحر في المنطقة.

 

طباعة Email
تعليقات

تعليقات