أمسية شعرية ببيت الشعر بالقيروان

احتضن بيت الشعر بالقيروان أمسية شعرية، واكبها جمهور من أهل الفكر والأدب والثقافة ومن عشّاق الشعر ومحبّيه، وقدّمت خلال هذا اللّقاء الشاعرة الشّابّة والواعدة سيرين الشكيلي ديوانها الأوّل بعنوان «ميراج»، الذي قرأت منه مجموعة من القصائد ذات المضامين المتنوّعة، منها ما هو عمودي، ومنها ما ينتسب إلى قصيدة التفعيلة، عكست تلك القصائد على اختلافها خطوات جادة لهذه الشاعرة المسكونة ببهاء الحرف وسحره في طريق الإبداع، حيث تغنّت فيها بمعانٍ عديدة، كالغزل والهويّة والوطن والوجدانيات والإرادة والحياة والوجع.

مداخلة

وفي ختام الأمسية قدّم الشاعر عبد الرّحمن الكبلوطي مداخلة حول المرأة في الشعر القيرواني، استعرض فيها بعص النصوص الشعرية التي قيلت في المرأة من قبل شعراء القيروان الذين برزوا بالخصوص في الستّينيات، من ضمنهم صالح السّويسي، ومحمد الفائز القيرواني، ومحمد مزهود، والشاذلي عطاء الله، وجعفر ماجد، وجميلة الماجري، وغيرهم، ممن تغنّوا بالأوطان وبأخلاق المرأة والقيم الإنسانية والكونية.

كما تحدّث المحاضر عن جوانب مضيئة من طرائفهم ومن شعرهم المدرج في خانة الإخوانيّات، وأدارت فعاليات الأمسية مديرة البيت الشّاعرة جميلة الماجري، وقدّمت المشاركين فيه، كما أثنت على مبادرة صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي، عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، من خلال إنشاء بيوت الشعر بوطننا العربي، والسعي إلى تشجيع الشباب والمواهب الشعرية الصّاعدة على الإبداع، وجمع شمل الشعراء والمبدعين خدمة لديوان العرب، الذي تميّزت به أمّتنا منذ سالف العصور.

تعليقات

تعليقات