«الرواية وآليات النقد».. دراسات تطبيقية لأعمال إبداعية - البيان

«الرواية وآليات النقد».. دراسات تطبيقية لأعمال إبداعية

ترجع أهمية كتاب «الرواية وآليات النقد الثقافي» للناقد شوقي بدر يوسف إلى أنه يقدم جوهر الموضوع النقدي سلساً وجذاباً للعامة والخاصة معاً من القراء العرب، بعيداً عن التقعير المفتعل، ودون فرض للمصطلح النقدي الغامض، مع شروح للنصوص الأدبية المطروحة.

لعل أول ما يلفت الانتباه أن جعل الكاتب الصفحة الأولى منه «توطئة» لإهداء جهده وكتابه إلى من سبقوه في مجال النقد الثقافي، معبراً عن امتنانه لكل ما قدموه من فكر وجهد في كتبهم حول النقد الثقافي.

ضم الكتاب مجموعة من الدراسات التطبيقية التي مارسها الكاتب حول بعض الأعمال الإبداعية، نشرت معظمها في الدوريات العربية والمصرية، يجمع بينها جميعاً الحضور النقدي، والتأمل في أنساقها الثقافية.. ولعل القارئ في نهاية القراءة لمجموعة الدراسات يستوعب الدلالات النقدية للنقد الثقافي دون افتعال وتعال.

جميع تلك الأعمال تتميز بتفرد كل نص بمفرداته الفنية والوصول إلى البنية الفوقية والتحتية لكل نص، حيث وضح أن كل نص فرض رؤيته النقدية من داخله، وهو ما مهد وبرر مصطلح النقد الثقافي، الذي يأخذ من التيارات والمدارس النقدية المختلفة ملامح متشابكة وكاشفة لمفردات النص الروائي في تحليلاته. ما يعني أن الناقد تناول كل نص بحسب معطيات النص ذاته دون إقحام لرؤية نقدية من الخارج ومحاولة تطبيقه على النص.

وقد أوضح الكاتب أنه عمد الولوج داخل النص محل الدراسة ومحاولة استنباط ما بداخله من نسق وسياق ورؤى وأفكار يطرحها المبدع، أي كاتب النص الروائي. ثم بيان التوجهات المعرفية التي اتكأ عليها الكاتب والاختيارات الخاصة لـ«الشخصيات، الأماكن،الحبكة، الخط الدرامي..» وغيرها من الروافد داخل النص.

ويؤكد الكاتب أنه حاول الوصول إلى رؤية نقدية تجمع بين تحرير النص الروائي، ومحاولة تفكيك عناصره والتحرر من سيطرة الكاتب في تكييف الأفعال والسلوك والعلاقات أو محاولة تبريرها، في إطار محاولة الناقد إبراز العناصر الجديدة التي يفرضها النص وطريقة كتابته وتأويله، مع محاولة توضيح الدلالات الناتجة بعد القراءة والتحليل. وقد وضح للكاتب أن الأنساق الداخلية في النص هي جملة النشاط الإنساني الباحث عن الجوهر الحقيقي للإنسان بكل توجهاته وتشكلاته.. وهو ما قد يبرز ما لم يتوقعه ويقصده الروائي كاتب النص.

وأشار الكاتب بداية إلى بعض الأنساق في النصوص تحت الدراسة بقوله: إن هناك تحت البحث والدراسة مجموعة من الروايات المعاصرة تتخذ محاور عدة، كالمحور الواقعي الاجتماعي السائد في الرواية العربية.

طباعة Email
تعليقات

تعليقات