1500 قصة توعية للصغار من «سلامة الطفل» في «الشارقة القرائي»

خلال الجلسات القرائية و الورش التفاعلية | من المصدر

وزّعت حملة سلامة الطفل، إحدى مبادرات المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بالشارقة، أكثر من 1500 قصة توعية تستهدف الأطفال، وذلك في جناحها المشارك بفعاليات الدورة العاشرة من مهرجان الشارقة القرائي للطفل، التي اختتمت فعالياتها أمس، وتضمنت القصص ثلاثة عناوين أطلقتها الحملة أخيراً باللغة العربية، ولغة «برايل» للمكفوفين وضعاف البصر، بالتعاون مع دار «كلمات»، إحدى شركات مجموعة كلمات المتخصصة في نشر كتب الأطفال وتوزيعها، وبدعم من مبادرة «ألف عنوان وعنوان»، التابعة لـ «ثقافة بلا حدود».

حقوق الطفل

تتناول القصة الأولى «جدتي الشجرة»، للمؤلفة صباح ديبي، قانون حقوق الطفل بدولة الإمارات، وحق الأطفال في تحقيق أحلامهم، وحمايتهم من كل مظاهر الإهمال والاستغلال وسوء المعاملة، وتسرد القصة الثانية «البطة طمطم»، بقلم سحر نجا، أهمية التزام الأطفال بتعاليم السلامة العامة والتعامل مع الغرباء، فيما تعرّف القصة الثالثة «اليربوع الصغير»، للكاتبة ريم القرق، بالمخاطر التي قد يتعرض لها الأطفال من خلال أصدقاء وهميين في مواقع التواصل الاجتماعي.

ونظّمت الحملة، طيلة أيام المهرجان، سلسلة من الورش التفاعلية التي استهدفت الأطفال من مختلف الفئات العمرية، وناقشت معهم عدداً من المواضيع لتعريفهم بالمخاطر التي قد تواجههم، وكيفية التصدي لها، مثل الإساءة، والسلامة الإلكترونية، إضافة إلى ورشة الوقاية من التنمر التي قدمتها الحملة تزامناً مع الأسبوع الوطني للوقاية من التنمر، الذي أطلقته وزارة التربية والتعليم أخيراً.

كما كان للهيئة العامة لتنظيم قطاع الاتصالات، مشاركة فاعلة في جناح الحملة، حيث قدمت الهيئة للأطفال لعبة افتراضية، تهدف إلى تعزيز الوعي لدى الأطفال بقواعد السلامة الإلكترونية وأنواع الفيروسات التي تستهدف أجهزتهم المحمولة، وكيفية القضاء عليها والوقاية منها.

جلسة نقاشية

من جهة أخرى، ضمن مشاركتها في الدورة العاشرة من مهرجان الشارقة القرائي للطفل، جمعت مبادرة «ألف عنوان وعنوان»، خلال جلسة نقاشية متخصصة، نخبة من مبدعي أدب الطفل العربي، بينهم ناشرون ورسامون وكُتاب، بهدف بحث سبل تعزيز التعاون المشترك بينهم، بما يسهم في رفد مكتبة الطفل العربي بمزيد من الإصدارات القيّمة.

شارك في الجلسة كل من الدكتور غياث مكتبي، دار المكتبي للنشر، والدكتورة اليازية خليفة، دار الفُلك للترجمة والنشر، وأحمد الكيلاني، دار الأسرة للنشر والتوزيع، وغسان ربيع، دار ربيع للنشر والمستلزمات التعليمية، ومؤمن حافظ، دار مكتبتي، وأحمد عمر، سمارت بوك للنشر والتوزيع، والرسام المصري هاني صالح، والدكتور مصطفى عبد الفتاح، مؤلف كتب الأطفال السوري، والكاتبة والرسامة شيماء صباحي.

وأتاحت الجلسة الفرصة أمام المشاركين لعرض مشاريعهم الأدبية، ومناقشتها على طاولة واحدة، وبلورة رؤى مشتركة، حيث طرح الكُتاب والرسامون مجموعة من الأعمال القصصية الخاصة بهم على الناشرين، وبحثوا فرص إصدارها خلال الفترة المقبلة، لا سيما أن «ألف عنوان وعنوان» أكدت دعمها الكامل لطباعة الإصدارات التي سيتم الاتفاق عليها تحت مظلة هذه الجلسة.

وفي هذا الصدد قالت مجد الشحي، مديرة مبادرة «ألف عنوان وعنوان»: «ضمن خططنا الاستراتيجية الرامية إلى دفع عجلة النشر، وتعزيز الإنتاج الفكري والثقافي في دولة الإمارات، نسعى إلى توفير كتب ذات محتوى غنيّ لأطفالنا، وذلك من خلال تشجيع مبدعي أدب الطفل على تقديم أفضل ما لديهم، ما ينعكس إيجاباً على الجهود الرامية إلى تشجيع الصغار على القراءة وجعلها عادة يومية».

زيارة

على هامش مشاركته في المهرجان، زار وفد من المجلس الإيطالي لكتب اليافعين، مدينة الشارقة للنشر، التابعة لهيئة الشارقة للكتاب، بهدف التعرف على الجهود التي تقوم بها المدينة، وبحث سبل التعاون والعمل المشترك على مستوى صناعة كتاب الطفل العربي والإيطالي، وضم الوفد، الذي كان في استقباله سالم عمر سالم، مدير مدينة الشارقة للنشر، كلاً من الدكتورة مارشيلا تيروسي، ممثلة عن المجلس الإيطالي لكتب اليافعين، وإلينا باسولي، مدير معرض بولونيا لكتب الأطفال، وبياتريشى ماسيني، الكاتبة المتخصصة في مؤلفات وقصص الأطفال، والرسام الشهير أندريا أنتينوري، وجراتسيا جوتي، خبيرة أدب الطفل.

واطلع الوفد على الخدمات التي تقدمها المدينة، لخدمة العاملين في قطاع النشر.

تعليقات

تعليقات